بابا الفاتيكان يقبل قدم رئيس جنوب السودان واثنين من مرافقيه (فيديو) | الصباح
بمناسبة عيد النسور.. متحف القوات الجوية يفتح أبوابه مجانا للمواطنين     elsaba7     صور.. حريق بكنيسة مارجرجس في حلوان ورئيس الحي يكشف سببه     elsaba7     طقس اليوم.. انخفاض طفيف فى درجات الحرارة والعظمى بالقاهرة 33 درجة     elsaba7     سميرة صدقي الفن هو اكسجين الحياة وان الحب هو دافع للنجاح     elsaba7     النائب العام يصدر قرار بمنع المطربة بوسي من السفر.. ومحامي طليقها السابق ينذر هاني شاكر علي يد محضر (مستندات)     elsaba7     مهرجان الاسكندريه السينمائي يدين العدوان التركي على سوريا     elsaba7     مصر تُعرب عن خالص تعازيها في ضحايا إعصار "هاجيبيس" باليابان     elsaba7     نائب وزير الخارجية يعرب عن استياء مصر من مفاوضات سد النهضة لسفراء ألمانيا وإيطاليا والصين     elsaba7     تشكيل المنتخب الأوليمبي في مواجهة جنوب إفريقيا الودية     elsaba7     "الشاب الذي كسر المستحيل".. قصة أحمد عماد الطالب والمدرس وصاحب عربة "غزل بنات وفشار" (صور)     elsaba7     وضع حجر أساس مدرسة دهتورة الثانوية وتوسعات مدرسة حانوت الإبتدائية بزفتي     elsaba7     بتكلفة8 مليون جنيه .. أفتتاح مدرسة الدكتور سعيد شاهين الرسمية للغات بزفتى     elsaba7    

بابا الفاتيكان يقبل قدم رئيس جنوب السودان واثنين من مرافقيه (فيديو)

البابا

البابا

لفتت خطوة قام بها باب الفاتيكان فرنسيس النظر، وحازت على اهتمام الكثيرين، عندما أقدم على تقبيل قدم رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت وزعيم المعارضة رياك مشار وسيدة اخرى.

البابا دعا الرجلين إلى الحفاظ على السلام في بلادهما وتجنيبها حربا أهلية.

وحث الباب فرنسيس رئيس جنوب السودان ونائبه السابق الذي تحول لاحقا إلى زعيم المتمردين وثلاثة نواب آخرين على احترام الهدنة والوفاء بالتزامهما بتشكيل حكومة وحدة وطنية في مايو المقبل، وفقا لاتفاق السلام الموقع بين أطراف الصراع في جنوب السودان في سبتمبر الماضي.

ووصل وفد رفيع من جنوب السودان يضم ميارديت ومشار إلى جانب مسؤولين آخرين في حكومة البلاد و8 أعضاء في مجلس الكنائس في جنوب السودان، إلى الفاتيكان للمشاركة في لقاء روحي خاص نظمته أمانة دولة الفاتيكان ومكتب رئيس أساقفة كانتربري جاستين ويلبي (الزعيم الروحي للكنيسة الإنجليكية)، من أجل دعم المصالحة في هذا البلد يومي الـ 10 والـ11 من أبريل الجاري.

 

 


اضف تعليقك

لأعلى