وزير بريطاني: مؤسس موقع "ويكيليكس" سيواجه العدالة بالشكل الأمثل في لندن | الصباح
" القومى للطفولة والأمومة" و" القومي للمرأة " يترأسان الاجتماع الاول لفريق العمل الوطني لمكافحة ظاهرة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث     elsaba7     القبض على صاحب اكاديمية وهمية منح متدربين شهادات خبرة وهمية بطنطا(صورة)     elsaba7     الرئيس السيسي يمنح وسام الجمهورية لسفير الصين بالقاهرة     elsaba7     هذا ما قالته إليسا عن إعلان محمد حماقي الجديد     elsaba7     الشرقاوي تكشف عن طقوس الشعب المغربي بنقش الحنة للأطفال في رمضان     elsaba7     وقفة لطلاب الثانوى أعتراضا على سقوط السيستم بالغربية « صور »     elsaba7     رشا الخطيب تتألق بفستان لافت للنظر في حفل إفطار.. وتكشف عن عمل درامي جديد بعد نجاح البيت الكبير     elsaba7     تعيين «أبو ريه» مديراً لمستشفى المنشاوى بطنطا     elsaba7     جنح القاهرة تأجل محاكمة "الأب المغتصب" إلى 17 يونيو     elsaba7     الجامعة العربية تعمم دعوة لعقد قمة عربية طارئة على الدول الأعضاء     elsaba7     مخاوف من تسرب النفايات النووية إلى المحيط من "التابوت المشع"     elsaba7     الليلة.. الأهلي يلتقي سبورتنج في نصف نهائي كأس مصر لكرة اليد     elsaba7    

وزير بريطاني: مؤسس موقع "ويكيليكس" سيواجه العدالة بالشكل الأمثل في لندن

ارشيفية

ارشيفية

أكد سير آلان دنكن وزير الدولة لشؤون أوروبا والأمريكتين في بريطانيا، أن مؤسس موقع (ويكيليكس) جوليان أسانج سيواجه العدالة بالشكل الأمثل في بريطانيا، مشيرا إلى أن القضية الآن باتت في يد القضاء.

وأعرب دنكن في بيان نشرته الحكومة البريطانية على موقعها الإلكتروني، عن امتنانه لحكومة الإكوادور على الإجراءات التي اتخذتها، وأكد أن ذلك أعقب محادثات مكثفة بين البلدين، كما أبدى تطلعه لتعزيز العلاقة الثنائية بين المملكة المتحدة والإكوادور في السنوات المقبلة.

من جهته، وجه وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت، اليوم الخميس، الشكر لرئيس الإكوادور لينين مورينو، وذلك عقب تعاون الأخير مع بريطانيا لاعتقال مؤسس موقع (ويكيليكس) جوليان أسانج في لندن.

يذكر أن رئيس الإكوادور كان قد أعلن سحب حق اللجوء الذي كان قد تم منحه لأسانج عام 2012؛ لانتهاكه شروط اللجوء، ما مهد الطريق أمام قوات الشرطة لدخول سفارة الإكوادور في لندن واعتقال أسانج.

ولجأ أسانج الذي تسبب في إحراج الولايات المتحدة بعد نشره عددا كبيرا من الوثائق السرية إلى سفارة الإكوادور في لندن؛ للإفلات من محاولات تسليمه إلى السويد بتهمة التحرش الجنسي.


اضف تعليقك

لأعلى