"جوجرين" تعتمد على الإكتفاء الذاتى فى تسميد التربة من مياة المزارع السمكية | الصباح

تخطط لإنشاء 14 مزرعة سمكية بالمُغرة

"جوجرين" تعتمد على الإكتفاء الذاتى فى تسميد التربة من مياة المزارع السمكية

جوجرين- مزارع سمكية

جوجرين- مزارع سمكية

قال الخبير الزراعى المهندس حسام عبد القادر، والمتخصص فى زراعة نبات الجوجوبا، بأن فكرة إنشاء مرزاع سمكية داخل الأراضى الصحراوية يعتبر حل أمثل لتوفير السماد العضوى بدون تكلفة، مؤكدا بأن مياة تربية الأسماك تعتبر سماد طبيعى مخلوط بجميع الفيتامينات التي تحتاجها أغلب الزراعات، كذلك تعتبر هذه المياه غنية بالأمونيا والنيترات والفسفور نتيجة وجود السمك بداخلها.

وأوضح عبد القادر، بأنه كان لشركة "جوجرين" أكبر مشروعات استزراع المليون ونصف فدان المتخصصة فى زراعة نبات الجوجوبا النادر، السبق فى إدخال تلك التجربة على الزراعة المصرية، حيث تخطط الشركة لإنشاء 14 مزرعة سمكية، والإعتماد على تعظيم الإستفادة من مياة تربية الأسماك، واستخدامها كسماد عضوى لتعظيم الإستفادة من التربة.

وانتهت شركة "جوجرين" من إنشاء كافة أعمال البنية التحتية واللوجيستية بشكل ذاتى لإنشاء أكبر مدينة زراعية متكاملة متخصصة فى نبات "الجوجوبا" النادر فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

واعتمد مشروع الجوجوبا على تحقيق الإكتفاء الذاتى من ناحيتين، الأولى، وهو توفير كافة عناصر ومقومات الزراعة من الطاقة ، حيث تم إنشاء 20 محطة طاقة شمسية فى منطقة المغرة لزراعة 21 ألف فدان من نبات الجوجوبا، وكذلك إنشاء محطات تحلية مياه البحر، وكذلك الإعتماد على التسميد العضوى بشكل ذاتى، والثانى على تحقيق الإكتفاء الذاتى لمصر من زيت الجوجوبا والتصدير.

كما يعتبر الاستزراع السمكى فى الصحراء من التجارب التى أثبتت نجاحا خلال الفترات الماضية، نتيجة لتعظيم العائد من وحدة المياه والأرض، وفى نفس الوقت الحصول على إنتاج سمكى نظيف، فضلا عن توافر كل مقومات الاستزراع

جوجرين- مزارع سمكية
جوجرين- مزارع سمكية


اضف تعليقك

لأعلى