حسام حسن مدربًا للسنغال.. خدعة وكيل أم كذبة أبريل ؟ | الصباح
متطوعو الأمم المتحدة يحتفلون باليوم العالمي للتطوع في جامعة المستقبل (صور)     elsaba7     جراح يعيد كف مريضة إلى الحياة بعد فرمها..صور     elsaba7     أمين "المصريين" بكفر الشيخ عن فيديو رقص طلاب خلف معلمة: واقعة مؤسفة     elsaba7     برلماني: توصيل المياه للمناطق المحرومة في قويسنا وبركة السبع بالمنوفية     elsaba7     بالمستندات أكاذيب أيمن نور بشأن شراء فيلا جديدة في اسطنبول     elsaba7     أحمد موسي يشكر وزير التنمية المحلية .. «معلش هتتعب معانا الفترة الجاية»     elsaba7     رئيس مياه القاهرة : تقسيط قيمة العدادات لسكان المرج .. «وما بيشربوش مية مجاري»     elsaba7     إعلامي يطالب بفتح تحقيق في واقعة هجوم إذاعة القرآن على "ممالك النار"     elsaba7     تفاصيل اجتماعات مجلش شورى الإخوان لحسم مرشح الرئاسة     elsaba7     خاص | فيديو رئيس وفد الإعلام الكويتي القمة استثنائية لحل الخلافات الخليجية     elsaba7     ضبط طن كاتشب فاسد فى حملة تموينية بالغربية     elsaba7     التحقيق مع أمام وخطيب لتفسيره أيات القرأن الكريم بطريقة خاطئة بالغربية     elsaba7    

حسام حسن مدربًا للسنغال.. خدعة وكيل أم كذبة أبريل ؟

محرر الصباح / 2019-04-07 20:51:27 / رياضة
صورة

صورة

فجأة استيقظ الشارع الكروى المصرى على نبأ عرض من الاتحاد السنغالى لكرة القدم للمدير الفنى لفريق سموحة، وأسطورة الكرة المصرية حسام حسن لتولى تدريب منتخب السنغال الشهير باسم أسود التيرانجا، استعدادًا لبطولة كأس الأمم الإفريقية المقبلة التى تستضيفها مصر فى الفترة من 21 يونيو إلى 19 يوليو المقبل.

حسام حسن نفسه أعلن النبأ وقال إنه ينتظر موافقة مسئولى سموحة على العرض، فيما أكد نادى سموحة أنه لم يستقبل أى عرض رسمى بهذا الشأن. وتطور الأمر حيث أكد بعض المقربين من حسام أن مسئولاً فى اتحاد الكرة أفسد العرض حين أرسل للاتحاد السنغالى يخبره أن حسن لا يصلح لتدريب أسود التيرانجا. الأمر الذى نفاه مسئولو اتحاد الكرة تمامًا، مؤكدين أن الاتحاد السنغالى لم يخاطب نظيره المصرى من الأساس وأن الأمر لا يعدو كونه تصريحات إعلامية غير مؤكدة.

رئيس نادى سموحة فرج عامر قال إنه تلقى اتصالاً من وكيل يعيش فى إيطاليا يخبره أن حسام مرشح لتدريب السنغال، مؤكدًا رفضه لمناقشة الأمر إلا فى حالة وجود عرض رسمى مع تمسكه بحسن. لكن حقيقة الأمر قد تبدو مغايرة.

المنتخب السنغالى يدربه لاعبه السابق أليو سيسيه منذ عام 2015، وسبق له تجديد تعاقده قبل أقل من شهرين لمدة عامين حتى نهاية يونيو 2021. وكان سيسيه قد قاد السنغال للتأهل لنهائيات كأس العالم 2018، وكان على وشك بلوغ دور الستة عشر لولا فقدانه بطاقة التأهل بفارق إنذار لصالح اليابان بعدما تساوى المنتخبان فى كل شىء. وبعد مونديال روسيا، قاد سيسيه السنغال فى تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2019 لاحتلال قمة المجموعة الأولى برصيد 16 نقطة من خمسة انتصارات وتعادل، وهو الرقم الأعلى بين كل منتخبات التصفيات. كما يعتلى منتخب السنغال قمة التصنيف العالمى للمنتخبات الإفريقية.

فى التوقف الدولى الأخير قاد سيسيه السنغال للفوز على مدغشقر بهدفين، ثم للفوز على مالى وديًا بهدفين لهدف. وبعدها عقد مؤتمرًا صحفيًا للحديث عن الاستعدادات لكأس الأمم الإفريقية والقائمة المنتظرة للفريق فى البطولة. كما قام سيسيه بتغيير فى الجهاز الفنى بضم جوزيف كوتو ليعمل مساعدًا له بدلاً من عمر داف الذى ترك منصبه كمدرب مساعد.

ورغم تعرض سيسيه لهجوم البعض مثل نجم السنغال الأسبق الحاج ضيوف الذى اعتبره غير مؤهل لقيادة السنغال فى كأس الأمم، والمهاجم دام ندوى الذى هاجمه لعدم ضمه للمنتخب، إلا أن سيسيه ينعم بتأييد الاتحاد السنغالى لكرة القدم والقطاع الأعرض من جماهير أسود التيرانجا، ولم تصدر أى تصريحات أو تقارير تفيد قرب تركه لمنصبه أو بحث الاتحاد السنغالى عن مدرب جديد.

ويبدو أن حسام حسن وقع ضحية لعملية تلاعب من أحد الوكلاء، دون أن يكون هناك أى عرض فعلى أو رسمى، أو حتى أى نبأ من وسائل الإعلام السنغالية أو الإفريقية تشير لهذا الأمر مطلقًا. بل ربما لم يتعد الأمر كونه «كذبة أبريل».


اضف تعليقك

لأعلى