وزير التعليم العالي: حريصون على تمثيل عربي واسع في المنتدي العالمي لتشابه القضايا والتحديات | الصباح

وزير التعليم العالي: حريصون على تمثيل عربي واسع في المنتدي العالمي لتشابه القضايا والتحديات

ا ش ا / 2019-04-05 21:49:55 / الصباح Extra
الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمى

الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمى

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبدالغفار، اليوم الجمعة، حرص مصر على التمثيل العربي الواسع في المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي، الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس تأكيدا لوحدة وتشابه القضايا والتحديات التي تواجه الدول العربية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.

وقال الدكتور خالد عبدالغفار، خلال استقباله اليوم لوزير التعليم العالي اليمني الدكتور حسين عبد الرحمن على هامش فعاليات اليوم الثاني للمنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي المقام بالعاصمة الإدارية الجديدة، إن مصر حريصة على تقديم الدعم اللازم لأشقائها في اليمن والطلاب اليمنيين الدارسين في مصر. 

وتابع أن الوزارة ستوثق فعاليات ومناقشات المنتدى، وما أسفرت عنه وإتاحتها لجميع الوفود المشاركة لمتابعة التواصل بشأن ما النتائج التي تم التوصل إليها.

من جانبه، أعرب الوزير اليمني عن تقديره للدعوه للمشاركة في المنتدى، مشيدا بتخصيص جانب كبير من المنتدى للشباب لعرض أفكارهم ومشاريعهم، مؤكدا على تطلع اليمن للاستفادة من تجربة مصر في دعم المشروعات الصغيرة وريادة الأعمال.

وفي السياق ذاته، استقبل الدكتور خالد عبد الغفار، نائب وزير التعليم العالي البحريني الدكتور عبد الغني علي الشويخ، وتم بحث زيادة التعاون بين الجامعات المصرية والبحرينية، وكذلك زيادة أعداد الطلاب البحرينيين الدارسين في مصر.

من جانبه، قدم الدكتور عبد الغني علي الشويخ الشكر للوزير على الدعوة للمشاركة في المنتدى، مشيدا بتميز الجلسات والمناقشات التي تناولها المؤتمر.

كما استقبل الدكتور خالد عبدالغفار وفدا ليبيا ضم نائب وزير التعليم العالي الليبي الدكتور فيصل عبد العظيم العبدلي، وبحث مع الوفد زيادة أعداد الطلاب الليبيين الدارسين في مصر. 

وقدم الوفد الليبي الشكر للدكتور خالد عبد الغفار على الدعم الذي تقدمه مصر للطلاب الوافدين ومن بينهم الطلاب الليبيين، وذلك في إطار الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها مصر في تطوير التعامل مع ملف الوافدين.


اضف تعليقك

لأعلى