رئيس حزب الحرية: كل دولة تعدل الدستور وفق مناخها السياسي (فيديو) | الصباح
كشف ملابسات تداول مقطع فيديو تضمن قيام بعض الأشخاص بالنصب على المواطنين بدعوى تسهيل حصولهم على إعانات شهرية من الدولة     elsaba7     اللواء علاء متولي يشرف بنفسه على رفع سيارة نقل محملة بالحديد بعد انقلابها على الدائري     elsaba7     حقيقة تداول خبر تحرير محضر لطبيب بخرق حظر التجوال بالمنوفية     elsaba7     إدعاء سيدة بعدم وجود خدمات أمنية ببعض مناطق الجيزة في أول أيام الحظر .. كيدي جملة وتفصيلاً     elsaba7     ضبط منتحل صفة المستشار الإعلامي لاحد المنظمات الدولية     elsaba7     عبد الرازق : الشعب المصري ضرب أروع الامثلة في الالتزام بقرارات الحكومة لمواجهة كورونا     elsaba7     "المصريين" لـ"هيومن رايتس": وضاعتكم وحقدكم يُزيدنا اصطفافًا خلف القيادة السياسية     elsaba7     مصدر امني .. ينفي ادعاءات بعض المنظمات والجماعات المشبوهة وجود اضراب داخل السجون     elsaba7     الإثنين المقبل أخر موعد لتلقى بيانات العاملين وأجورهم بالمنشآت السياحية     elsaba7     كسوة بـ 600 جنيه وكارت تأمين صحي من صناع الحياة لمتضرري كورونا     elsaba7     ائتلاف العاملين بالسياحة يطالب غرفتى "السياحة والفنادق " بتنفيذ توجيهات رئيس الوزراء المتعلقة بحقوق العمال     elsaba7     حزب "المصريين" ينعي عمة رئيس "إرادة جيل" تيسر مطر     elsaba7    

رئيس حزب الحرية: كل دولة تعدل الدستور وفق مناخها السياسي (فيديو)

عادل نصار / 2019-04-04 21:06:40 / سياسة
التعديلات الدستورية

التعديلات الدستورية

قال النائب صلاح حسب الله، رئيس حزب الحرية، إن كل دولة تعدل الدستور وفقا للمناخ السياسي السائد في البلد.

وأضاف حسب الله، خلال لقائه مع الإعلامي مصطفى بكرى، ببرنامج «حقائق وأسرار»، المذاع على قناة «صدى البلد»، قائلا: «لم نعدل في عدد فترات الرئاسة، لكن تم تعديل المدة فقط لست سنوات»، متابعا: «هناك قاعدة دستورية تقول إن نص الدستور ينسخ ما قبله من النصوص، بمعنى أن تعديل المادة الخاصة بمدة الرئاسة تمنح الحق للرئيس الحالي للترشح لفترتين طبقا للمدة الجديدة وهي 6 سنوات».

 

وأكد رئيس حزب الحرية أن نائب البرلمان يتم انتخابه لمدة 5 سنوات في المرة الواحد، ولا يستطيع إنجاز برنامجه، متابعا: «نحن لسنا مثل أمريكا، وكل بلد لها خصوصيتا في صياغة الدستور وفقا للمناخ الدستوري السائد».

 

 


اضف تعليقك

لأعلى