رنا عرفة: «السوشيال ميديا» همشت الفضائيات | الصباح
السعودية تستضيف 200 حاج من أسر ضحايا هجوم نيوزيلندا الإرهابي     elsaba7     أسامة كمال يشن هجومًا حادًا على "أردوغان".. ويؤكد: حول تركيا لدولة بوليسية     elsaba7     طقس حار جدًا غدًا.. والأرصاد: درجة الحرارة 42 (فيديو)     elsaba7     مخاطر جمة.. ما الذي يحدث للجسم عند تناول السكر بكثافة؟     elsaba7     غدا.. حزب "المصريين" يعقد ندوة "المرأة نحو الأفضل"     elsaba7     رئيس الرقابة الصحية: الهيئة تُعد مستقلة وتتبع رئيس الجمهورية مباشرة من أجل ضمان حيادية     elsaba7     أسامة كمال يعلق على تقرير البنك الدولي.. ويؤكد: المؤشرات الاقتصادية في تحسن كبير     elsaba7     والد الشهيد الرقيب أحمد عبد العظيم يكشف كواليس الحوار الذي دار بينه وبين الرئيس (فيديو)     elsaba7     الرقابة الصحية: يُجرى حاليًا تسجيل واعتماد المنشآت التي تقدم خدمات صحية ماهرة     elsaba7     رئيس الرقابة الصحية يُشددّ على ضرورة توافر عمالة ماهرة بالمؤسسات الصحية     elsaba7     مبادرة لتدريب وتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة بأمانة حزب الحرية المصري بأكتوبر     elsaba7     محمد حميدة يكتب: الجمهور "مُحرز" الهدف في مباراة الجزائر     elsaba7    

رنا عرفة: «السوشيال ميديا» همشت الفضائيات

باسل عبد الغني / 2019-04-01 22:33:46 / فن
رنا عرفة

رنا عرفة

>> «معتز الدمرداش» أول من علمنى.. وحلمى منذ الصغر تقديم برنامج سيارات

تحلم المذيعة رنا عرفة بأن تعمل مع منظمات الإغاثة لمساعدة اللاجئين فى العالم أجمع، وتعتبرها أمنية حقيقية تريد تحقيقها، ورغم أنها خدمت فى الميديا ما يقرب من 17 سنة، إلا أنها تؤكد أن الإعلام مهنة المتاعب لكنها ممتعة، وترى أن مازال لديها المزيد.

محطات كثيرة عملت بها «رنا» فى حياتها الإعلامية، وفى حوارها مع «الصباح» تكشف عن بداياتها ومسيرتها الإعلامية، بالإضافة إلى الصعوبات التى واجهتها والأزمة التى تمر بها الفضائيات بشكل عام.

 

  • حدثينا عن أول من دعمك للعمل فى الإعلام؟

- بالرغم أنه لا قرابة لأحد من عائلتى بالإعلام على الإطلاق، إلا أن والدى ووالدتى هما أول من شجعانى للعمل فى هذا المجال، فوالدتى كانت تريد أن أصبح مذيعة، ووالدى وقف بجانبى كثيرًا، ولطبيعة عمل مهنة الإعلام الشاقة تحمل أخى الأصغر معى الشدائد، وكان هناك صديقة لوالدى تعمل فى الجامعة الأمريكية مع الإعلامى معتز الدمرداش وساعدتنى فى التدريب معه، وبالفعل تدربت معه قرابة الـ4 أشهر فى «أم بى سى»، وتعلمت خلال هذه المدة القصيرة أصول العمل الإعلامى، وبعد ذلك تدربت فى «BBC»، وكل هذا دون أى عائد مادى.

  • كيف تم اختيارك للعمل فى «روتانا» ؟

- أخبرنى زميل مصور أن «روتانا بيروت» تبحث عن مذيعين من مصر، فذهبت لعمل اختبار واختارونى من ضمن كثيرين كى أكون مراسلة لهم لبرنامج «آخر الأخبار»، الذى يتم بثه فى بيروت بلبنان، وظللت أعمل معهم لمدة 3 سنوات، ورغم الخبرة التى اكتسبتها خلال عملى معهم إلا أن طبيعة العمل كانت صعب للغاية.

  • لماذا رفضت العمل فى بداية حياتك المهنية بأوربت؟

- عملى فى شبكة «أوربت» كان عن طريق استضافتهم لىّ فى أحد البرامج كضيفة، وبعدها بفترة تواجدت هناك مع زميلة كانت تقوم بعمل اختبار إذاعة عام 2004، وأثناء تواجدى عرضت عليا المنتجة رانيا حجازى، إجراء اختبار لكننى رفضت بسبب تطلعى لعمل برنامج خاص بالسيارات، وبعد قرابة عام عرضت عليا رانيا حجازى العمل فى قناة جديدة «O Tv» لعمل برنامج سيارات، وكنت أنا وشريف عبد الرحمن وإنجى المقدم أول ثلاثة نخضع لاختبارات القناة الجديدة.

  • هل تأثرت بغلق قناة «O TV» ؟

- كانت الفاجعة، فبعد أن بدأنا بتقديم برنامج «مساءك سكر زيادة» وبعدها قدمنا برنامج صباحى برفقه أشرف حمدى ومروان قدرى وكريم فهمى، تم غلق القناة بعد عام فى ظروف غامضة، فاتجهت بعدها للعمل الخاص وأنشأت مشروع «جيم»، وخلال هذه الفترة تعرضت ابنتى لوعكة صحية، فبدأت أطبق عليها برامج التغذية السليمة حتى أخذت دورات كثيرة فى هذا المجال.

  • وماذا عن عملك بقناة «صدى البلد» ؟

- عملى فى قناة «صدى البلد» جاء عن طريق الصدفة، من خلال مقابلتى لإلهام أبو الفتح فى حضانة ابنتى عام 2011، والتى بدورها عرضت على العمل فى القناة الجديدة، واتفقنا على تقديم برنامج «عيش صح» ويدور حول التغذية والصحة، وشارك فى تقديمه معى الراحل عمرو سمير وهبة الجارحى، وأثناء فترة حملى تم تخييرى بين تقديم البرنامج 5 أيام فى الأسبوع أو الاستغناء عن العمل بعد عمل 7 شهور فاخترت الثانية، ولكن بعد فترة اتفق معى عمرو الخياط لتقديم برنامج «أكلة من بلدى»، وسرعان ما حدثت أيضًا خلافات وتركت القناة.

  • السوشيال ميديا همشت من دور الإعلام؟

- السوشيال ميديا غطت على الإعلام بشكل كبير وبات الإعلام الديجتال هو المسيطر الآن.

  • ما رأيك فى تأجير وقت على بعض الفضائيات؟

- تأجير الوقت على القنوات «كارثى» بكل المقاييس، فلا يمكن مقارنة من درس وتعلم وعمل لسنوات طويلة فى الإعلام كمن اشترى وقتًا على إحدى الفضائيات دون أى علم عن هذا المجال.


اضف تعليقك

لأعلى