وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم السبت، في تعقيب على تحذيرات أمريكية متكررة موجهة إلى موسكو بسبب تعاونها العسكري مع فنزويلا، إن الولايات المتحدة تنسب لروسيا مخططات تحيكها هي "واشنطن" في هذا البلد، مشيرة إلى أن روسيا كانت واضحة تماما بخصوص مهمة خبرائها العسكريين في كاراكاس، وأن الحديث لا يدور عن "إرسال قوات" روسية إلى فنزويلا؛ مشيرة بذلك إلى ادعاءات أمريكية حول تخطيط روسيا لإجراء عمليات عسكرية في هذا البلد، مؤكدة أن تخويف روسيا بفرض عقوبات عليها بسبب تعاونها المشروع مع فنزويلا "لا جدوى منه".

وأوضحت زاخاروفا، وفقا لما نقلته قناة "روسيا اليوم" الإخبارية - أنه لا أحد يملك "حرية التصرف المطلقة" في فنزويلا إلا قيادتها الشرعية وعلى رأسها الرئيس نيكولاس مادورو، أما الأطراف الخارجية، بما فيها الولايات المتحدة، فتصرفاتها مقيدة بقواعد القانون الدولي.

ودعا ترامب، بالأمس الجمعة الحكومة الروسية إلى التخلي عما وصفه بدعم نظام الرئيس الفنزويلي، مادورو، وطالب موسكو بـ"الخروج" من فنزويلا.