وطالب عبدالملك، أثناء لقائه في العاصمة المؤقتة عدن، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، أنتونيا كالفو، وفقا لقناة "العربية" الإخبارية، المجتمع الدولي بممارسة المزيد من الضغوط على الانقلابيين، الذين ما زالوا يمارسون سياسة التلكؤ والتنصل عن اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة، والذي لم يتم تنفيذه رغم مرور أكثر من 100 يوم على توقيعه، معتبرا أن ذلك يعد تأكيدا على عدم جدية الميليشيات في التوجه نحو تحقيق السلام.

يشار إلى أن عبدالملك ناقش مع كالفو المستجدات وتطورات الأوضاع على الصعيد المحلي في الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية، وما تقوم به الحكومة الشرعية من جهود لتطبيع الأوضاع في المناطق المحررة والنجاحات التي حققتها، بدعم من تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، كما تم التطرق إلى القضايا الإنسانية والحقوقية، وما ترتكبه ميليشيا الحوثي الانقلابية من انتهاكات سافرة وجرائم حرب بحق اليمنيين.