تقرير| بسبب «الجولان» تراشق بالعبارات بين حكومتين ووزير خارجية إيران يستعين بالتوارة | الصباح
نص كلمة "عبد العال" بشأن تشكيل لجنة خاصة للوقاية من الإرهاب والتطرف     elsaba7     "مهرجان اللقاءات الشاطئية"حفل توزيع الجوائز على الفائزين بالإسكندريه( صور)     elsaba7     الإخوانية توكل كرمان تعترف بالتورط في جريمة اغتيال الرئيس اليمني وتصف المنفذين بالثوار     elsaba7     وزيرة الهجرة: نجني ثمار مبادرة "نوستوس" ومنها عودة الرحلات القبرصية واليونانية لمصر     elsaba7     الإسماعيلى يفضل استبعاد دونجا من مواجهة الجزيرة.. تعرف على السبب     elsaba7     نقيب الصحفيين يعلن عودة قطعة أرض أكتوبر كمشروع سكنى للنقابة     elsaba7     تكليف إدارة المواطنة بحملة تطعيم ضد البلهارسيا بالغربية     elsaba7     فوضى السوق العشوائى يحاصر مدخل قرية «أبوعلى» بالمحلة     elsaba7     بالفيديو.. تعرف على مصير توابيت منطقة العساسيف بالأقصر     elsaba7     بحضور وزير التقل.. افتتاح محطة هليوبوليس بالخط الثالث لمترو الأنفاق     elsaba7     الأثار تكشف حقيقة تحويل مباني القاهرة الأثرية لمطاعم وفنادق     elsaba7     فيديو.. صورة ترصد أغرب طلب لمتهم بعد الحكم عليه بالإعدام     elsaba7    

بومبيو يشبه "ترامب" برسول من عند الله

تقرير| بسبب «الجولان» تراشق بالعبارات بين حكومتين ووزير خارجية إيران يستعين بالتوارة

هضبة الجولان

هضبة الجولان

عقب تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشأن هضبة الجولان الخميس الماضي، أثناء احتفال الكثير من الإسرائيليين بعيد بوريم أو عيد المساخر الذي يبتهلون فيه بنجاة اليهود الذين تقرر إبادتهم إبان الحكم الفارسي، أشتد تراشق العبارات في التغريدات عبر تويتر بين كلا من وزير الخاريجة الأمريكي مايك بومبيو، ووزير خارجية إيران محمد جواد ظريف، واشتعلت حرب التصريحات بعد تصريح ترامب بخصوص "الجولان"

 

ترامب والجولان:

أعلن الرئيس الأمريكي في تغريدة له في حسابه على موقع تويتر "بعد 52 عاما، حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي لها أهمية استراتيجية وأمنية حيوية لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي"، حسب زعمه، وكانت قد استولت عليها إسرائيل من سوريا بعد حرب عام 1967.

 

بومبيو يشبه ترامب بالملكة "استير":

ورد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، على سؤال وجهه إليه المذيع كريس ميتشيل وزير الخارجية الأمريكي إذا كان "الرب قد رقى ترامب ليكون رئيسا في هذا الوقت لحماية اليهود من التهديد الإيراني، مثل الملكة استير"، بطلة عيد البوريم الذي تحتفل به إسرائيل هذا الأسبوع، وهو ذكرى خلاص اليهود في بلاد فارس من مذبحة، بحسب المعتقدات اليهودية.

 

وجاء رد بومبيو على السؤال، قائلا: "كمسيحي، أعتقد بالتأكيد بأن هذا ممكن"، وتابع: "أثق أن الرب يعمل هنا... عندما أرى التاريخ المميز في هذا المكان والعمل الذي تقوم به إدارتنا لضمان أن هذه الدولة الديمقراطية في الشرق الأوسط، هذه الدولة اليهودية، ستبقى".

لم يكن بومبيو أول مسؤول في حكومة ترامب يقول إن "الرب أراد ترامب أن يصبح رئيسا"، فقالت قبلة المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، في مقابلة مع CBN أيضا، إن "الرب أراد ترامب أن يصبح رئيسا ولذلك أصبح رئيسا"، وذلك على حد تعبيرها.   

 

 

المتحدث الأسبق باسم وزارة الخارجية الأمريكية:

علق جون كيربي، المتحدث الأسبق باسم وزارة الخارجية الأمريكية ومحلل CNN للشؤون الدبلوماسية والعسكرية، على تصريحات "بومبيو" مؤكداً: "أنه أمرا مثيرا للضحك، إذا لم يكن هذا مؤشرا على أن وزير خارجيتنا يتجاوز بتهور الخط الفاصل بين الدين والدولة".

 

وتابع كيربي، أن تصريحات بومبيو "ليست محرجة فقط بل خطيرة وغير مسؤولة وتشجع المتطرفين الذين يرون الغرب كغزاة صليبيين وتزعج الذين ينظرون إلى الولايات المتحدة كمدافع عن الحريات الدينية والمدنية".

 

 

وزير خارجية إيران يرد بنص من التوارة:

قال وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، معلقا على تصريحات وزير خارجية أمريكا ضد بلاده، وذكّره بأن الفرس هم من أنقذ اليهود من العبودية والإبادة الجماعية.

 

وغرد "ظريف" اليوم السبت ردا قويا على صفحته الشخصية في تويتر، وقال: "الفرس أنقذوا اليهود من العبودية والإبادة الجماعية".

وتابع: "إنهم حرفوا حتى التوراة لخدمة إيران فوبيا (الكره نحو إيران). لكن حقيقة ما تقوله التوراة هو كالتالي:

- أنقذ ملك الفرس اليهود من الاستعباد في بابل.

- أنقذ ملوك فارس الآخرون اليهود من الإبادة الجماعية.

- جرى تشجيع مخططي الإبادة الجماعية (لليهود) من قبل أهالي النقب وليس فارس.

- ملك الفرس هو الأجنبي الوحيد الذي أطلق عليه اسم "المسيح".

 

وفي تغريدة سابقة "لظريف"على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قال:" أمريكا هي المصدر الأكبر لزعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، ولربما بلغ لديها الوهم حدا تتصور معه بان انتهاك القوانين الدولية والتعاطي بغطرسة مع الدول المستقلة ذات السيادة، وحلب الحكومات العميلة لها، دليل اقتدار، إلا أن الأمر ليس كذلك لأن إجراءات أمريكا المتهورة تدل فقط على هلع امبراطورية آيلة للسقوط والزوال".

 

 

 

 

 


اضف تعليقك

لأعلى