الإفراج عن 408 سجناء بموجب عفو رئاسي | الصباح
بالفيديو.. تركي آل الشيخ يوجه الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سالمان والأمير محمد ولي العهد على دورهما الكبير في موسم الرياض     elsaba7     أحد أبطال معركة المنصورة الجوية: أسقطت طائرة العدو بصاروخ رغم احتراق طائراتي     elsaba7     اللواء عبد المنعم همام : واجهت العدو الإسرئيلي فى مهمة انتحارية بمعركة المنصورة     elsaba7     المصريين بالسعودية يشارك في احتفالات الاتحاد العام الرياضي السعودي بحرب أكتوبر     elsaba7     أحد أبطال معركة المنصورة يحكى كيف دمر ثلاث طائرات للعدو .. فيديو     elsaba7     «استمرت أكثر من 50 دقيقة» .. أحد أبطال معركة المنصورة يكشف كيف تحقق النصر .. فيديو     elsaba7     مستشار الحكومة اليمنية: بلادنا تعيش أوضاعًا إنسانية مأساوية بسبب الحوثيين     elsaba7     كاتب تونسي يكشف أسباب التفاف شباب تونس حول قيس سعيد     elsaba7     معتدل على محافظات ومصحوب بأمطار على أخرى.. تعرف على طقس الجمعة     elsaba7     قصة حب وراء إجبار أردوغان على إنهاء العملية العسكرية في سوريا؟     elsaba7     دراسة | الأسبرين يحمي الرئة من الهواء الملوث (فيديو)     elsaba7     لقاء أردوغان ونائب ترامب.. تعرف على ما تم     elsaba7    

الإفراج عن 408 سجناء بموجب عفو رئاسي

محرر الصباح / 2019-03-22 11:20:49 / حوادث
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

ودع 408 سجناء، السجون بموجب عفو رئاسي، استكمالاً لتنفيذ قرار رئيس الجمهورية رقم (52/ 2019) الصادر بشأن الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة بالنسبة لبعض المحكوم عليهم، وفي إطار مواصلة فعاليات الاحتفال ( بعيد الشرطة السابع والستين لذكرى معركة الإسماعيلية الخالدة يناير 52) لسنة 2019.

وعقد قطاع السجون اللجان لفحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية ، لتحديد مستحقى الإفراج بالعفو عن باقى مدة العقوبة.. حيث انتهت أعمال اللجان إلى إنطباق القرار على (134) نزيلاً ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو .

كما باشرت اللجنة العليا للعفو فحص حالات مستحقى الإفراج الشرطى لبعض المحكوم عليهم ، حيث انتهت أعمالها إلى الإفراج عن (274) نزيلاً إفراجاً شرطياً.

يأتى ذلك فى إطار حرص وزارة الداخلية على تطبيق السياسة العقابية بمفهومها الحديث، وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء، وتفعيل الدور التنفيذى لأساليب الإفراج عن المحكوم عليهم الذين تم تأهيلهم للانخراط فى المجتمع.


اضف تعليقك

لأعلى