عيد ربات البيوت | الصباح
دوللي شاهين تطرح "الحاجة داعيالك" الأسبوع القادم (صور)     elsaba7     نسمة النجار لـ"الصباح" سعيدة بالتعاون مع أحمد بدير في فيلم "اللي خلف منمش"     elsaba7     هبة حسن لـ"الصباح" أنتظر عرض "بيوتى سنتر".. ومحظوظة بالعمل مع النجم يحيي الفخرانى       elsaba7     ارتفاع الدين الخارجي التركي مجددًا.. هل تعتمد سياسة تدوير الدين بديون أخرى؟     elsaba7     ضبط عاطل وبحوزته سلاح نارى لترويعه المواطنين بالغربية     elsaba7     تفاصيل المباحثات الأمريكية التركية حول إدلب والمنطقة الآمنة شمال سوريا     elsaba7     "روستيخ" تصدر سندات مالية لجمع أكثر من 1.6 مليار دولار للمشاريع المدنية     elsaba7     العثور على جثة شاب مشنوقاً داخل حجرة بالسنطة     elsaba7     وزير الطيران المدنى يتفقد مطار الأقصر الدولى لمتابعة استعدادات سفر الحجاج     elsaba7     «بأدينا هتبقى أحلى» مبادرة شبابية لتجميل شوارع المحلة     elsaba7     «صقر ٤٩» التدريب العملى المشترك لمجابهة الأزمات والكوارث بالغربية     elsaba7     مدير الكلية الحربية: اختبارات وقياسات نفسية تتم على الطالب المتقدم للكلية (حوار)     elsaba7    

عيد ربات البيوت

هبه عويضه / 2019-03-16 22:34:30 / منوعات
عيد الأم

عيد الأم

>>رحلات سفر إلى منتجعات داخلية.. وأدوات التجميل والطهى تتصدر قائمة الهدايا

نوع جديد من الاحتفالات بعيد الأم هذا العام تهتم بفئة السيدات غير العاملات، واللاتى لم يعتدن الخروج بشكل كبير، وقد يقع أبناء هذه الفئة فى حيرة شديدة فيما يتعلق باختيار الهدية المناسبة، وقد اجتهد أصحاب المحلات والمتاجر هذا العام لتوفير كل الأفكار الجديدة التى تناسب كل الأذواق وكل أنواع السيدات، العملية منهن والرومانسية، صغيرة السن والجدة الكبيرة، لتحقيق أكبر قدر ممكن من الرضا لديهن.

لعبت محلات الهدايا على وتر خطير وهو تصنيف الأمهات اللاتى لا يعملن إلى أنواع وفقاً لأهوائهم ومتطلباتهن، فالأم المتعلمة على سبيل المثال اقترح أصحاب المتاجر أنها تحتاج دائمًا للهدايا التكنولوجية المتمثلة فى أجهزة الهواتف الحديثة، وماركات نظيفة من أدوات التجميل وتقشير البشرة فهى تهتم بنفسها كثيرًا، وهذا وفقًا لما قاله أبانوب سمير صاحب متجر هدايا السعادة بمنطقة وسط القاهرة والذى يرى أن أغلب المترددين عليه لشراء هدايا عيد الأم هم من فئة الشباب فى سن العشرينيات تقريبًا، وقد لاحظ إقبالهن على منتجات التجميل وبتبادل أطراف الحديث معه، تبين أن أمهاتهم تفضل مستحضرات التجميل أكثر من أى شىء آخر وينفقن عليه الكثير من الأموال لذلك قرر الأبناء تخفيف أعباء الشراء عن أمهاتهم بشراء بعض المستحضرات عوضًا عنهن، فيما أقبل عدد آخر من الشباب على شراء الديب فريزر بعد اقتراض بعض الأموال من الأب، وقد جاء هذا موافقًا لما قاله محمود عادل وهو أب لثلاث أبناء اشترك هو وأبناؤه لشراء ديب فريزر للأم فى عيدها.

أما الأم الحديثة وصغيرة السن فكثيرًا ما تفرح بالهدية التى تقدم لها على شكل فسحة وسفر لأحد المنتجعات، أو قطعة غالية وأنيقة من الملابس أو العطور، كذلك يناسبها كثيراً هدايا المطبخ من أدوات الطهى، وماكينات الخياطة وأطقم إعداد المائدة، كذلك الهدايا المصنوعة من أدوات صناعة يديوية كمفارش الإنترية ومائدة الطعام وغيرها.

أما الأم مهووسة التسوق فيناسبها كثيرًا تقديم كروت الخصومات، والحصول على مبلغ مالى من الأب أو الزوج عوضًا عن شراء أى هدية، وهى فى الغالب لا تشترى شيئًا بهذه الأموال بل تفضل دائمًا اتدخارها.


اضف تعليقك

لأعلى