البابا يعاقب «مكاريوس » لكشفه سلبيات الكنيسة | الصباح

البابا يعاقب «مكاريوس » لكشفه سلبيات الكنيسة

محمود على / 2019-03-12 22:00:12 / سياسة
البابا تواضروس و القس مكاريوس

البابا تواضروس و القس مكاريوس

تعرض القس مكاريوس فهيم فلينى، راعى كنيسة العذراء والأنبا أنطونيوس فى مدينة بدر، للتنكيل بقرارات من البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بدأت بوقف راتبه منذ ثمانية شهور.

ورفض البابا تثبيت القس مكاريوس فهيم للخدمة بكنيسة محددة، كما رفض تجديد بطاقته الشخصية منذ يناير من العام الماضى، وأوقف «تواضروس» مناقشة رسالة الدكتوراه التى قدمها القس، رغم تشكيل لجنة وتحديد موعد للمناقشة، حيث تم شطبها دون إبداء أى أسباب واضحة.

وأكد القس مكاريوس أن قرارات البابا مخالفة صريحة وواضحة لقوانين ولوائح الكنيسة الأرثوذكسية التى يعشقها ويكن لها كل الاحترام والتقدير، كما أنها تخالف قرارات المجمع المقدس فى جلسته عام ٢٠٠٤، بوقف راتب أى كاهن مهما كانت أسباب الخلاف، فأسرته لا ذنب لها.

وقال: «قرارات البابا تواضروس ضدى وآخرها وقف نشر مقالاتى، يأتى ضمن سلسلة مساع متواصلة ومحاولات الكنيسة لمنع وإسكات صوتى بشتى الوسائل المشروعة وغير المشروعة، منذ أن بدأت فى نشر سلبيات الكنيسة المختلفة والشهادة للحق وكشف العيوب حتى يمكننا أن نصلحها ونتلاشاها، ومحاسبة المقصرين وعدم كسر وصية الكتاب المقدس (مبرئ المذنب ومذنب البرىء كلاهما مكرهه للرب)».

وأضاف: «المصارحة لا تعجب إطلاقًا الكبار فى أى مؤسسة بالعالم الثالث، وأخبرت بها مسبقًا كبار ورئاسات الكنيسة مرارًا، وفى هدوء وسرية تامة، ولكن مع كل أسف لا يوجد اهتمام ولا إصلاح ولا مناقشات، رغم تحذيرى لخطورة الحالة، ما دفعنى لأعلن للبابا وكبار الأساقفة أننى سألجأ للإعلام، وذلك للتواصل مع أفراد الشعب الأرثوذكسى علانية ومناقشة السلبيات التى تزايدت فى السنوات الأخيرة داخل كنيستنا الأرثوذكسية».

وانتقد «مكاريوس» ما وصلت إليه الكنيسة من امتلاك البعض لسيارات فارهة وتعليم أبنائهم فى الجامعات الخاصة والسفر للعلاج فى الخارج على نفقة الشعب القبطى، بينما الفقراء لا يسافرون للخارج على نفقة الكنيسة للعلاج، كما أن الكنسية تقوم بتجهيز الأكفان وصناديق دفن الموتى الرخيصة الثمن، والتى  تهبها مجانًا لموتى فقراء الكنيسة.

وأشار إلى أن المشكلة العظمى هى التجاهل التام من رئاسات الكنيسة وعدم تقبل النقد أو الانتقاد أو التحدث فى مثل هذه الموضوعات.


اضف تعليقك

لأعلى