مدحت بشاى يكتب: التنويريون أنت رائدهم | الصباح
تفاصيل تحويل دعم الخبر إلى «نقدى»     elsaba7     محافظ أسيوط يشهد احتفالية المجلس القومى للمرأة " المرأة المصرية .. أصل الحكاية "     elsaba7     إقبال على مراكز علاج الإدمان للنجاة من تحليل المخدرات     elsaba7     أحمد موسى: فرنسا تجاهلت قوانين حق التظاهر لهذا السبب .. فيديو     elsaba7     القاهرة للدراسات الاقتصادية: ملتقى الشباب العربي الأفريقي جسر تواصل مع القارة السمراء     elsaba7     حجاج: وجود السياح الأفارقة في القاهرة سيثري الاقتصاد المصري     elsaba7     سعيد اللاوندي: الفقر يهدد فرنسا.. وأفريقيا طوق النجاة لماكرون (فيديو)     elsaba7     رفع وإزالة مخلفات واشغالات .. وتسوية وتمهيد شوارع بمدينة منفلوط بأسيوط     elsaba7     الجزيرة يتوج بطلا لكأس مصر لكرة السلة على حساب الأهلي     elsaba7     أحمد موسى يكشف من يقف وراء العمليات الارهابية المتوقعة في أوروبا (فيديو)     elsaba7     دعوات لاطلاق اسم دكتور مشالى على احد شوارع طنطا     elsaba7     لقاء الخميسى: « إندبنت» فيلم نسائى.. وأرفض المشاهد الساخنة     elsaba7    

مدحت بشاى يكتب: التنويريون أنت رائدهم

مدحت بشاى

مدحت بشاى

فى حديقة النادى الأهلى عام 1949 قدمت سيدة الغناء العربى أم كلثوم بصوتها العذب قصيدة «ولد الهدى» للشاعر أحمد شوقى فى 129 بيتًا، لحن الموسيقار رياض السنباطى منها 34 بيتًا ويحكى الملحن رياض السنباطى فى مجلة «بناء الوطن» عام 1963 موقفًا حدث فى هذا اليوم فيقول: موقف كنت شاهدًا عليه فى تلك الليلة، فقد وقع صدام بين أم كلثوم والقصر الملكى بسبب البيت القائل (الاشتراكيون أنت إمامهم.. لولا دعاوى القوم والغلواء) فلما كان الملك فاروق يكره كلمة الاشتراكية، اعتبر هذا البيت ترويجًا لها، وبينما كنا نسجل القصيدة فى مسرح معهد الموسيقى العربية، وأثناء التسجيل فوجئنا بمبعوث من القصر يطلب حذف هذا البيت من أم كلثوم.. انفعلت أم كلثوم وتوقف التسجيل، ولما كان البيت مكملًا فى القصيدة ومن بنائها أعلنت أم كلثوم تمسكها بالبيت، بل هددت بإلغاء التسجيل فى حالة إصرار القصر على التدخل، ثم أجرت أم كلثوم اتصالاتها بالقصر الذى رضخ لإصرار أم كلثوم على البيت، وتم التسجيل دون الحذف.

ومن موقف «ثومة» والإصرار على صواب الخطاب الشعرى واتخاذ مواقف وتقديم رسائل متجددة كلما سنحت الفرص لدعم منهج التنوير كأسلوب حياة، وإلى الفارس الاستثناء د. طه حسين الذى يستحق شهادة «التنويريون أنت رائدهم» مع الاعتذار لأمير الشعراء لتلك المقاربة، فلنقترب هنا من بعض مواقف وردود أفعال صاحب الدور التنويرى الأهم فى زمانه، بل وعلى مدى كل أيام عمره الممتد.

كانت رائعة بارعة خطبة العرش التى ألقاها رئيس الوزراء فى البرلمان، صورت لنا الحياة المصرية كأحسن ما تكون حياة الأمم: حكومة جادة لا تنام ولا تنيم، وشعب عامل لا يريح ولا يستريح! وقد رضيت الحكومة عن نفسها فأثنت على نفسها، ورضى البرلمان عن الحكومة فصفق للحكومة، وسمع الشعب للحكومة تقول والبرلمان يصفق، فهز الأكتاف وهز الرؤوس، وترك الخلق للخالق.. وأقبل المترفون على ترفهم ينعمون بغير حساب، وأقبل المحرومون على حرمانهم يألمون بغير حساب».

هكذا كان تعقيب د. طه حسين على خطبة العرش عام 1947 بعنوان «جوع وأحاديث»، كلمات حادة وموجعة، ونقد ساخر.. وقراءة لواقع وبشجاعة رائعة من جانب قارئ وطنى للأحداث بوعى وقدرة على الشغب المقلق لأهل السلطة !!!.

لا ريب، أن أهم ما كان يميز طه حسين بين أقرانه من رواد النهضة فى مصر، وعيه الكبير بجدارة مفهوم التنوع عبر التاريخ واحترام وتقدير التعدد الموجود بشكل واقعى فى المجتمعات وبردود أفعال الوضوح والدلالة فى رؤيته لمستقبل الثقافة المصرية، فهو يعتبرها أنها يجب أن تتكون دائمًا من ثلاثة وجوه ثقافية متمازجة ومتناسبة فيما بينها، وهذا ما كان يبدو جليًا فى كتابه «مستقبل الثقافة فى مصر» حينما قال: «عناصر ثلاثة تَكَوَّن منها الروح الأدبى المصرى منذ استعربت مصر: أولها العنصر المصرى الخالص الذى ورثناه عن المصريين القدماء، والعنصر الثانى هو العنصر العربى الذى يأتينا من اللغة ومن الدين ومن الحضارة،..... أما العنصر الثالث فهو هذا العنصر الأجنبى الذى أثر فى الحياة المصرية دائمًا.. والذى يأتيها من اتصالها بالأمم المتحضرة.. وعليه، فإنى أحب أن يقوم التعليم المصرى على شىء واضح من الملاءمة بين العناصر الثلاثة».

نعم، طه حسين أراد فى بداياته أن ينزع قيود التخلف والرجعية من عقل مصر.. من عقل من عاصروه وخرج عليهم وتمرد ضدهم، إنه فى تمرده كان موضوعيًا، وفى رسائله كان نموذجًا عصريًا للأديب والفنان الذى جاء به القرن العشرون.


اضف تعليقك

لأعلى