"قومي المرأة": استقرار الدول وتقدمها لا يمكن أن يتحقق دون مشاركة المرأة | الصباح

"قومي المرأة": استقرار الدول وتقدمها لا يمكن أن يتحقق دون مشاركة المرأة

مايا مرسي

مايا مرسي

قالت رئيس المجلس القومي للمرأة الدكتورة مايا مرسي إن استقرار الدول وتقدمها لا يمكن أن يتحقق دون مشاركة حقيقة للمرأة في جميع المجالات، مهنئة المرأة في جميع أنحاء العالم بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة والذي يوافق 8 مارس من كل عام.

وأضافت مرسي في بيان اليوم الخميس أن هذا اليوم يعد فرصة للتأمل في التقدم المحرز في قضية المرأة على مستوى العالم، خاصة في ظل الأدوار المهمة التي تقوم بها المرأة في صنع تاريخ مجتمعاتهن، كما يعد فرصة لحشد الدعم لحقوقها.. متمنية في أن تحظى جميع نساء العالم بمستقبل أفضل وأن تنعم بحقوقها كاملة .

وأوضحت أن مصر حققت خلال السنوات الأخيرة إنجازات مهمة في مجال تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين أهمها صدور الدستور المصري الذي يتضمن نصوصًا عديدة تكفل لها الفرص المتكافئة ويمنع التمييز الذي يمكن أن يمارس ضدها ويضمن لها الحماية، وقد نتج عنه حصول المرأة المصرية على نسبة تمثيل في مجلس النواب هي الأعلى منذ إنشاء البرلمان المصري وكفل لها ربع مقاعد المجالس المحلية.

وأشارت إلى أن المرأة المصرية شغلت لأول مرة منصب المحافظ وأول مستشارة أمن قومي لرئيس الجمهورية، لافتة إلى أنه على الصعيد الاجتماعي تضاءلت الفجوة بين الجنسين في الالتحاق المدرسي وتراجعت مستويات وفيات الأمومة، كما تم تغليظ العقوبات القانونية في جرائم الختان والتحرش، وصدور قانون تجريم الحرمان من الميراث، وتغليظ عقوبة الختان، وتنظيم عمل المجلس القومي للمرأة، بالإضافة إلى حقوق كحق الخلع ومنح الجنسية للأطفال وإنشاء محاكم الأسرة.

وتابعت قائلة: "إن إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي تخصيص عام 2017 عام للمرأة المصرية يعد دليلًا على مدى قناعة وإيمان القيادة السياسية بأهمية دور المرأة في المجتمع"، مشيرة إلى أن المجلس أطلق الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030، والتي أقرها الرئيس السيسي كوثيقة العمل الحكومية للأعوام القادمة، وهي تعد الاستراتيجية الأولى على مستوى العالم في اتساقها مع أهداف التنمية المستدامة.

وأشارت الدكتورة مايا مرسي إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة هذا العام يتزامن مع الاحتفال بمرور 100 عام على كفاح المرأة المصرية من أجل أمن واستقرار وحرية الوطن، وهو هدف سامي تستحق عنه كل التقدير والاحترام؛ لتقدم نموذجًا عظيمًا لدور المرأة في صنع تاريخ الوطن.


اضف تعليقك

لأعلى