يعيش سكانها من دون مياه وكهرباء:«غبة البوص والدريسة والبطراوى».. قرى عشوائية بالسويس | الصباح
تفاصيل تحويل دعم الخبر إلى «نقدى»     elsaba7     محافظ أسيوط يشهد احتفالية المجلس القومى للمرأة " المرأة المصرية .. أصل الحكاية "     elsaba7     إقبال على مراكز علاج الإدمان للنجاة من تحليل المخدرات     elsaba7     أحمد موسى: فرنسا تجاهلت قوانين حق التظاهر لهذا السبب .. فيديو     elsaba7     القاهرة للدراسات الاقتصادية: ملتقى الشباب العربي الأفريقي جسر تواصل مع القارة السمراء     elsaba7     حجاج: وجود السياح الأفارقة في القاهرة سيثري الاقتصاد المصري     elsaba7     سعيد اللاوندي: الفقر يهدد فرنسا.. وأفريقيا طوق النجاة لماكرون (فيديو)     elsaba7     رفع وإزالة مخلفات واشغالات .. وتسوية وتمهيد شوارع بمدينة منفلوط بأسيوط     elsaba7     الجزيرة يتوج بطلا لكأس مصر لكرة السلة على حساب الأهلي     elsaba7     أحمد موسى يكشف من يقف وراء العمليات الارهابية المتوقعة في أوروبا (فيديو)     elsaba7     دعوات لاطلاق اسم دكتور مشالى على احد شوارع طنطا     elsaba7     لقاء الخميسى: « إندبنت» فيلم نسائى.. وأرفض المشاهد الساخنة     elsaba7    

يعيش سكانها من دون مياه وكهرباء:«غبة البوص والدريسة والبطراوى».. قرى عشوائية بالسويس

الصرف الصحي

الصرف الصحي

ثلاث قرى فى السويس تعانى من عشوائية تامة، البداية مع قرية غبة البوص التابعة لحى عتاقة، حيث يقول حسن عوض، أحد أهالى القرية إنه توجد أسر كثيرة يقدر عددها بالآلاف أغلبهم لا يحملون بطاقات رقم قومى وغير مقيدين بالسجلات وسقطوا من حسابات الحكومة.

أوضح عبدالعال أحمد، أحد أبناء القرية المنكوبة، أن شركة المياه لا تقوم بدورها، حيث نعانى من الانقطاع الدائم للمياه وكأننا أموات، مضيفًا أن أعمدة الإنارة متهالكة وطالبنا بتجديدها ولكن لم يستجب المسئولون، فالكهرباء منقطعة طوال الأسبوع، كما أننا نضطر لجلب سيارات لجمع القمامة لأن شركة النظافة امتنعت عن جمع المخلفات، فتحولت القرية إلى سلة قمامة كبيرة ينتشر بها الحشرات والروائح الكريهة.

لم يختلف الوضع بقرية الدريسة عن مثيلاتها من القرى، تلك القرية التابعة لحى الجنائن، حيث أكد زهير الفلاح، أحد أبناء القرية أن مشروع الصرف الصحى بالقرية لم يُنفذ منذ 13 عامًا، والتلوث يحاصرنا كما نضطر لتوصيل المياه والكهرباء بطرق عشوائية، وتقوم تلك الشركات بتحرير محاضر ضدنا رغم أننا طالبنا المحافظ بتقنين أوضاعنا ولم يستجب.

وأشار محمد عبدالفتاح من أبناء قرية البطراوى التابعة لحى الجناين، إلى أن القرية مهملة تمامًا فلا توجد مواصلات وشوارع القرية غارقة فى الصرف الصحى منذ سنوات ومنازلنا تهدمت بسبب مياه الصرف التى دمرت أساسات المنازل، مضيفًا بعض الأهالى يعيشون فى مقابر القرية العائمة فى مياه الصرف.


اضف تعليقك

لأعلى