يعيش سكانها من دون مياه وكهرباء:«غبة البوص والدريسة والبطراوى».. قرى عشوائية بالسويس | الصباح
"متجملوش حد".. الرئيس السيسي لطلبة كلية الطب العسكري     elsaba7     رئيس الوزراء من واشنطن: نهر النيل يمثل شريان حياة للشعب المصري ولن نسمح المساس به     elsaba7     أوقاف الغربية تحتفل بالليلة الختامية لمولد السيد البدوى     elsaba7     بدء تلقى التظلمات الخاصة بمساكن الجزيرة بزفتى     elsaba7     الرئيس السيسي: نسعى لتطبيق فكرة الاختبارات المميكنة بالجامعات     elsaba7     مريم نعوم: السيناريست أماني التونسي ليها كتير في “بين بحرين” والفكرة والشخصيات بدأت من عندها     elsaba7     الرئيس السيسي: الرؤية الأولى في إنشاء الكلية أن تبعد عن أي مجاملات     elsaba7     مدير كلية الطب بالقوات المسلحة: هدفنا تخريج أطباء لديهم الكفاءة تعادل النظراء في العالم     elsaba7     خريجو طب القوات المسلحة يستعرضون قدراتهم في التعامل مع الحالات الطارئة أمام الرئيس     elsaba7     القبض على أخطر تجار الصنف بالشرقية.. والتحفظ على 50 كيلو بودرة خام     elsaba7     السيسى يشهد فيلما تسجيليا عن تاريخ كلية الطب العسكري     elsaba7     العفو الرئاسي عن 449 سجيناً بمناسبة انتصارات أكتوبر     elsaba7    

يعيش سكانها من دون مياه وكهرباء:«غبة البوص والدريسة والبطراوى».. قرى عشوائية بالسويس

الصرف الصحي

الصرف الصحي

ثلاث قرى فى السويس تعانى من عشوائية تامة، البداية مع قرية غبة البوص التابعة لحى عتاقة، حيث يقول حسن عوض، أحد أهالى القرية إنه توجد أسر كثيرة يقدر عددها بالآلاف أغلبهم لا يحملون بطاقات رقم قومى وغير مقيدين بالسجلات وسقطوا من حسابات الحكومة.

أوضح عبدالعال أحمد، أحد أبناء القرية المنكوبة، أن شركة المياه لا تقوم بدورها، حيث نعانى من الانقطاع الدائم للمياه وكأننا أموات، مضيفًا أن أعمدة الإنارة متهالكة وطالبنا بتجديدها ولكن لم يستجب المسئولون، فالكهرباء منقطعة طوال الأسبوع، كما أننا نضطر لجلب سيارات لجمع القمامة لأن شركة النظافة امتنعت عن جمع المخلفات، فتحولت القرية إلى سلة قمامة كبيرة ينتشر بها الحشرات والروائح الكريهة.

لم يختلف الوضع بقرية الدريسة عن مثيلاتها من القرى، تلك القرية التابعة لحى الجنائن، حيث أكد زهير الفلاح، أحد أبناء القرية أن مشروع الصرف الصحى بالقرية لم يُنفذ منذ 13 عامًا، والتلوث يحاصرنا كما نضطر لتوصيل المياه والكهرباء بطرق عشوائية، وتقوم تلك الشركات بتحرير محاضر ضدنا رغم أننا طالبنا المحافظ بتقنين أوضاعنا ولم يستجب.

وأشار محمد عبدالفتاح من أبناء قرية البطراوى التابعة لحى الجناين، إلى أن القرية مهملة تمامًا فلا توجد مواصلات وشوارع القرية غارقة فى الصرف الصحى منذ سنوات ومنازلنا تهدمت بسبب مياه الصرف التى دمرت أساسات المنازل، مضيفًا بعض الأهالى يعيشون فى مقابر القرية العائمة فى مياه الصرف.


اضف تعليقك

لأعلى