أيمن الشيخ يكتب : إنسانية "تركي اّل الشيخ " | الصباح

أيمن الشيخ يكتب : إنسانية "تركي اّل الشيخ "

أيمن الشيخ

أيمن الشيخ

نتفق أو نختلف معه رياضيا لكننا وبكل صراحة ، لا نستطيع أن نختلف أبدا على إنسانيته ومواقفه التي تؤكد يوما بعد يوم أنه إنسان يشعر بالأخرين ويحاول إسعادهم.

ربما في الكثير من الأحيان تختلف مع شخص في شيء ما تراه من وجهة نظرك انه شيء سلبي ولكن هذا لا يمنع أن هناك العديد من المواقف يجب عليك أن تذكرها فالقلم عندما يكتب لا بد ان يكون منصفا وهنا لا بد لي أن انصف المستشار" تركي اّل الشيخ" رئيس هيئة الترفيه بالمملكة العربية السعودية ومالك نادي "بيراميدز " المصري على مواقفه الأنسانية بداية من حرصة على دعم المشاريع الإجتماعية في مصر حتى تبرعه  بـ 10 ملايين جنية لأسر حادث قطار محطة مصر الذي وقع الاسبوع الماضي فاحقاقا للحق هذا الموقف الأنساني جعلني أتيقن جيدا أنه ليس بالضرورة في اختلافك مع "الشيخ" في استثمارة رياضيا داخل مصر أن تهاجم شخصيته من حقك أن تنتقد وتناقش ولكن ليس من حقك ان تعيب في شخصه وتسب وتشتم .

المستشار " تركي اّل الشيخ" رغم ما تعرض له من الهجمات الشرسة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وتعليقات تعتبر قانونا سب وقذف الأ أنه لم يقوم أبدا بالرد بطريقه غير أخلاقية على أحد وجعل القانون هو الفيصل بينهما .

 رغم انه جاء الى مصر مستثمرا رياضيا الأ أنه لم ينسي الإجتماعيات أبدا وكان أول المتسابقين اليها فربح قلوب العديد من المصريين وعلى الرغم من كونه مستثمر رياضي لايعيبه في شيء الا أن هناك من حول استثمارة في الرياضة الى ساحة حرب حيث أن المعركة الدائرة على الساحة الرياضية هي مشكله مشجعين جعلوا"الشيخ" هو عدو لهم بناء على ما تم تصديره لهم بأنه يريد هدم القلعة الحمراء ومن هنا دارت حرب السوشيال ميديا الشرسة   ضد"تركي اّل الشيخ" ورغم الحرب التي شنت ضده الأ انه كان أول المتبريعن لمصابي حادث محطة مصر بينما على الجانب الأخر اكتفت مؤسسات رياضية كبرى بالنعي وتقديم العزاء فقط فعلينا جميعا مراجعة أنفسنا قبل ان نحكم على الأشخاص بسبب التعصب وتصفية الحسابات .


اضف تعليقك

لأعلى