أسرار الحرب الاقتصادية بين موسكو وواشنطن وبكين فى فنزويلا | الصباح
جامعة المنوفية تتقدم فى مجالات الهندسة وعلوم الحاسب الآلي فى تصنيف THE العالمى     elsaba7     أبو الغيط يكشف موقف "الجامعة العربية" من رفض قطر إدانة العدوان التركي     elsaba7     سامح شكري خلال لقائه مع رئيسة كرواتيا: نرفض العدوان التركي في سوريا     elsaba7     بسبب الحرائق.. محمد صلاح يتعاطف مع شعب لبنان: "يحفظهم الله ويبعد عنهم كل شر"     elsaba7     محامي بالنقض: لابد من تدخل الدولة لسحب الحضانة من الآباء والأمهات غير المؤهلين (فيديو)     elsaba7     رسميًا.. انطلاق فعاليات مؤتمر "مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية" بحضور كبار رجال الدولة     elsaba7     الفريق أول محمد زكي يشهد المرحلة الرئيسية للمناورة “رعد 31” مع الرماية بالذخيرة الحية     elsaba7     اللواء توفيق منصور قاىد مدرعات الجيش الثالث يوضح لطلاب المنوفية"انتصارات اكتوبر قيم وبطولات"     elsaba7     رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية     elsaba7     مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية     elsaba7     إسرائيل مُظلمة.. بسبب الطقس السيئ انهيار كباري وانقطاع للكهرباء     elsaba7     رئيس "المصريين": غزو سوريا سيعجل بنهاية أردوغان     elsaba7    

أسرار الحرب الاقتصادية بين موسكو وواشنطن وبكين فى فنزويلا

رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو

رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو

>>«النفط العامل الأساسى فى الصراع.. وتخوفات من تصاعد الأزمة بين الدول»

تعترف الولايات المتحدة وعدد من الدول الأخرى بزعيم المعارضة خوان جويدو رئيسًا مؤقتًا لفنزويلا، فى الوقت الذى ترى فيه روسيا والصين إن على الدول الأخرى أن تبقى خارجها وبعيدًا عن شئونها الداخلية، وبذلك فإن التأييد المتنافس يرفع من آفاق المواجهة الدولية التى تذكرنا بالحرب الباردة.

عدم استقرار فنزويلا يخاطر بعودة العالم بأسره إلى مأزق سياسى على غرار الحرب الباردة، وفقًا لما قاله أحد كبار الاقتصاديين فى دويتشه بانك، فالبلد الواقع فى أمريكا اللاتينية عانى من انهيار اقتصادى واجتماعى، بسبب ارتفاع التضخم الشديد، ونقص الغذاء والأدوية، فضلًا عن النهب والعنف، والذى قدرته الأمم المتحدة بأن خمسة آلاف فنزويلى يغادرون البلاد كل يوم بحثًا عن فرصة أفضل فى الدول الأخرى.

فى الوقت ذاته أعلن الرئيس البوليفى إيفو مورالس، أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب يخطط لتدخل عسكرى فى فنزويلا، مؤكدًا أنه إذا أقدم رئيس البيت الأبيض على تنفيذ خططه، سيكون مسئولًا عن موت الناس والدمار.

وكانت واشنطن قد دعت إلى إقالة الرئيس الحالى نيكولاس مادورو، ودعمت زعيم المعارضة الحالى خوان جايدو الذى أعلن نفسه رئيسًا مؤقتًا، وفى تهديد واضح بعمل عسكرى أمريكى داخل فنزويلا، قال الرئيس ترامب: «كل الخيارات مطروحة على الطاولة، وتبعها الثلاثاء الماضى بتصريحات جديدة أثناء زيارته إلى منطقة الحدود الجنوبية للولايات المتحدة فى ولاية تكساس من قاعدة أندروز المشتركة فى ولاية ماريلاند، وقال ترامب أمام تجمع للفنزويليين المقيمين فى الولايات المتحدة «نحن نريد انتقالًا سلميًا للسلطة فى فنزويلا، لكن جميع الخيارات مطروحة»، مؤكدًا أن بلاده تريد إحلال الديمقراطية فى فنزويلا وكوبا، ودعا الجيش الفنزويلى لدعم زعيم المعارضة فى فنزويلا خوان جوايدو قبل فوات الأوان.

 

وهو ما رد عليه وزير الدفاع الفنزويلى فلاديمير بادرينو، قائلًا : يجب على المعارضة أن تمر على «جثثنا» أولاً قبل أن تتمكن من عزل الرئيس نيكولاس مادورو وفرض حكومة جديدة، مضيفًا «من يحاولون فرض رئيس هنا فى فنزويلا… سيضطرون للمرور على جثثنا».

موقف الحكومة الأمريكية دعمه عدد من الدول الغربية الكبرى التى قالت إنها ستدرك أن جوايدو هو الزعيم الجديد إذا رفض مادورو إجراء انتخابات جديدة.

 

وقالت الصين التى قامت باستثمارات كبيرة فى البلاد إنها «تعارض تدخل القوات الأجنبية»، بينما قالت روسيا إن تأكيد جوايدو على السلطة يعد انتهاكًا للقانون الدولى.

 وأكد مايكل سبنسر، كبير الاقتصاديين ورئيس قسم الأبحاث فى منطقة آسيا والمحيط الهادئ فى بنك دويتشه بنك، إن الولايات المتحدة يمكن أن تضع تواجدًا عسكريًا نشطًا فى النصف الغربى من الكرة الأرضية لأول مرة منذ سنوات عديدة.

 وقال إن الحكومات فى جميع أنحاء العالم تربط نفسها بمعارضة وجهات النظر بشأن مستقبل فنزويلا.

وأضاف: «الخطر هو أن ينتهى بنا المطاف فى مأزق طال أمده، أشبه بصراع قديم على نمط الحرب الباردة حيث يوجد الصينيون والروس يدعمون مادورو وبقية العالم الذين يدعمون جوايدو».

اقتصاد فنزويلا مدعوم من احتياطيات النفط الكبيرة، وتنتج ما يقدر بـ 1.1 مليون برميل من النفط الخام الثقيل فى اليوم - وهو نوع من النفط غالبًا ما يتم تحويله إلى وقود الديزل وتصديره إلى الولايات المتحدة لاستخدامه فى النقل التجارى.

 

وقال سبنسر إن العقوبات الأمريكية ستكون «مخيفة للغاية» للأمة الأمريكية الجنوبية، ومن المحتمل أن تؤدى إلى تغيير فى السلطة.

 

وأضاف: «تستطيع فنزويلا الاحتفاظ بمقايضة النفط مع الصينيين، لكن إذا لم يتمكنوا من التصدير إلى أى مكان آخر، فهذا هو الشىء الذى يعتقد أنه سيكون كافيًا لإسقاط الحكومة».

 

واستكمل أن أموال النفط تستخدم للسيطرة على الجيش الفنزويلى، وأن أى تعطل فى ذلك يمكن أن يؤدى إلى نهاية سريعة لحكم مادورو.

 

السيناريو الأسوأ لإنتاج النفط الفنزويلى.

 

لتصوير اتساق قوى بين الحكومة العسكرية والرئيس مادورو، نشرت صور تليفزيونية يوم الأحد، تبين له أنه يركض مع الجنود ويراقب التدريبات العسكرية الحية.

وفى ترجمة قدمتها رويترز، قال مادورو فى وقت لاحق إن القوات المسلحة تقف على أهبة الاستعداد للدفاع ضد أى «انقلاب» تدعمه الولايات المتحدة.

وبلغت العقود الآجلة للنفط الخام برنت 60.70 دولار للبرميل بانخفاض 94 سنتًا، أو 1.56 فى المائة، بينما وصلت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكى إلى 52.75 دولار للبرميل، بانخفاض 94 سنتًا، أو 1.77 فى المائة، عن مستوطنتهم الأخيرة.

قال فاندانا هارى، المؤسس والرئيس التنفيذى لشركة «فاندا إنسايتس»، فى حديث لهيئة «سكووك بوكس ​​آسيا»: إن احتمال أن يختفى إنتاج النفط الفنزويلى بالكامل لم يكن مصدر قلق بعد.

 


اضف تعليقك

لأعلى