مرصد الإفتاء : تأييد القضاء الإداري لقرار حل جماعة الإخوان صفعة جديدة للجماعة الإرهابية | الصباح

مرصد الإفتاء : تأييد القضاء الإداري لقرار حل جماعة الإخوان صفعة جديدة للجماعة الإرهابية

أش أ / 2019-02-25 15:29:33 / الصباح Extra
دار الافتاء

دار الافتاء

 أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، أن حكم محكمة القضاء الإداري، الذى صدر اليوم الاثنين، بتأييد قرار حل جماعة الإخوان الإرهابية بمثابة "صفعة جديدة" للجماعة الإرهابية ولمن يمولها ويدعمها من التنظيمات والجماعات الإرهابية.


وأوضح مرصد الإفتاء في بيان اليوم : أن العنف لدى الجماعة الإرهابية لم يكن وليد اللحظة الراهنة، بل يعتبر استراتيجية متجذرة وضعها مؤسس الجماعة حسن البنا في العديد من كتاباته ورسائله الموجهة إلى أنصاره، وسار على نهجها من بعده قيادات ومنظرو الجماعة كافة، وعلى رأسهم سيد قطب.


وشدد المرصد على : أن جماعة الإخوان الإرهابية وأخواتها من التنظيمات والجماعات الإرهابية لاتعرف سوى لغة الدم والدمار والخراب وتسعى بكل قوة لنشر الخراب والدمار فى المنطقة العربية.


وأشار المرصد إلى : أن حسن البنا مؤسس الجماعة الإرهابية، سعى إلى شرعنة العنف من خلال إضفاء صبغة دينية عليه تحت دعاوى "الجهاد" لاستعادة الحكم الإسلامي، واعتبر البنا العنف وسيلة لا غنى عنها في استعادة الحكم الإسلامي.


وأكد المرصد : أن قيادات الجماعة الإرهابية سارت على منهجية "البنا" في إعلانهم العداء لمبادئ الديمقراطية ونظام الأحزاب وانتقاد الحريات العامة والدعوة إلى التطرف والعنف، وقد بدا هذا واضحًا في كتابات سيد قطب وتبنيه مفاهيم (الحاكمية، وجاهلية المجتمع، وتكفير المجتمعات والأنظمة)، ومن ثم تبني العنف لإقامة الخلافة الإسلامية وفقًا للجماعة، وهي نفس النصوص التي تُشرعن بها الجماعات الإرهابية المعاصرة أعمالَ العنف والقتل الوحشي ضد كافة فئات المجتمع.


وشدد المرصد على :  أن تطرف الجماعة الإرهابية وعنفها تعدى محاولات التبرير النظري إلى الواقع العملي بالعمل على بناء قوة ذاتية لحماية الجماعة وتحقيق أهدافها الخاصة، بدءًا من تأسيس نظام الجوالة والكشافة وتأسيس النظام الخاص السري للجماعة الذي استخدم لتنفيذ العديد من أعمال العنف، كذلك تم تأسيس تنظيمات مسلحة تابعة للجماعة في سوريا فيما عرفت بالطليعة، كما تم تأسيس جهاز عسكري خاص بالتنظيم في تونس، كذلك أعلنت حركة حسم في مصر ارتباطها بالجماعة بالإضافة إلى انضمام عناصر من الجماعة في صفوف تنظيم داعش الإرهابي.


اضف تعليقك

لأعلى