وفد من لجنة الزراعة بالبرلمان يبحث وضع مقترحات علمية لمشكلات محافظة مطروح | الصباح

وفد من لجنة الزراعة بالبرلمان يبحث وضع مقترحات علمية لمشكلات محافظة مطروح

أش أ / 2019-02-20 13:28:40 / محافظات
لجنة الزراعة بالبرلمان

لجنة الزراعة بالبرلمان

بحث محافظ مطروح اللواء مجدى الغرابلي مع وفد لجنة الزراعة والري بمجلس النواب، برئاسة النائب هشام الشعيني، ضرورة وضع حلول علمية على أرض الواقع بشأن جميع المشكلات الزراعية التي تعاني منها المحافظة.

 

أبرزها مشكلة الصرف الزراعي بسيوة، وري أراضي جانبي ترعة الحمام.

 

وأكد المحافظ - خلال لقائه اليوم  الأربعاء ووفد اللجنة بمكتبه في الديوان العام بمدينة مرسى مطروح - أنه تم حصر جميع المشكلات الزراعية بالمحافظة للعمل على حلها من خلال الجهات المختصة، ومنها مشكلة الصرف الزراعي بسيوة كمشكلة يعانى منها أهالي الواحة منذ سنوات طويلة.


وأشار إلى أنه تم تشكيل لجنة فنية متخصصة لبحث ضرورة الحفاظ على المياه والاستفادة منها بمشاركة أهالي الواحة، خاصة وأنها تنبع من آبار غير متجددة مع الحفاظ على الواحة بكل ما تملكه من ثروات سياحية وتاريخية وزراعية وغيرها، حيث تم إغلاق 96 بئر مياه عشوائي مع توفير البدائل للمزارعين، فضلا عن دراسة الجهات المعنية لمقترح نقل مياه الصرف الزراعي من غرب المدينة إلى شرقها على بعد 10 كيلومترات لمستوى أرضي مساو أو منخفض عن المدينة مع توفير محطات رفع للاستفادة منها في إعادة ري واستصلاح مناطق زراعية جديدة.

 

وأوضح المحافظ أنه تم دعم مزارعي سيوة بمبلغ 380 ألف جنيه للحفاظ على ثروة النخيل لمكافحة سوسة النخيل بنصف الثمن والمكافحة الحيوية لإنتاج طفيل المايكوجرام، بالإضافة إلى دراسة تجارب تنمية الثروة السمكية بسيوة.


ونوه بأنه تم أيضا مناقشة عدد من الموضوعات والقضايا الزراعية بالمحافظة، ومنها مشكلة 16 ألف فدان جنوب العلمين بالتنسيق مع هيئة التنمية الزراعية، وبحث المقنن المائي لأراضي جانبي ترعة الحمام وقرى بنجر السكر بالتنسيق مع وزارة الري والموارد المائية، لافتا إلى ضرورة الوصول إلى توصيات ومقترحات علمية لحل تلك المشكلات بمشاركة الأهالي بها.


ومن جانبهم، أشاد أعضاء اللجنة بجهود المحافظ في التنمية، مؤكدين أهمية مطروح الأمنية باعتبارها محافظة حدودية مع أهميتها التنموية بما يتم على أرضها من مشروعات وتمتلكه من ثروات وموارد خاصة في القطاع الزراعي، مبينا أنها كانت سلة غلال العالم في العصر الروماني.


اضف تعليقك

لأعلى