وأشار بوتيلا - في تصريحاته التي أدلى بها إلى وكالة أنباء (تاس) الروسية - إلى صعوبة الوضع الاقتصادي في البلاد، وخاصة قطاع النفط، وعن الموقف السياسي القائم في كاراكاس، مؤكدا أن الأزمة تجاوزت المستوى المحلي إذ بدأت المواجهة على الساحة الدولية. 

وأوضح الدبلوماسي الروسي أنه لم تتضح الآثار المترتبة للعقوبات المفروضة على فنزويلا بعد، إذ لم يمر عليها الكثير من الوقت، لافتًا إلى أن فنزويلا مرت بأزمة خلال السنوات الثلاث الماضية، بسبب تدهور الوضع الاقتصادي، الذي سيواجه صعوبة أكبر في الوقت الراهن نظرًا للأزمة السياسية القائمة.