تنمر منه أصدقائه.. إنقاذ طفل من الانتحار في الاسكندرية | الصباح

تنمر منه أصدقائه.. إنقاذ طفل من الانتحار في الاسكندرية

طفل الاسكندرية

طفل الاسكندرية

نشر المدون والكاتب الصحفي "تامر عبده أمين" صورة لطفل أقدم على الانتحار في مدينة أبو قير بمحافظة الاسكندرية، حيث كان يعاني الطفل من حالة تنمر شديدة من قبل أصدقاءه في الفصل بسبب شكل أسنانه، الأمر الذي جعله يجلس على قضيب القطار ليتخلص من حياته، قبل أن ينجح الكاتب الصحفي وشخص آخر في إبعاده عن قضيب القطر بصعوبة كبيرة وسط ذهول من المواطنين.

وقال أمين على فيسبوك "الصورة دى أنا اللى مصورها من أقل من ساعه فى واحدة من محطات القطر الداخلية فى إسكندرية خط أبو قير.. الطفل اللى قاعد على القضبان ده سنه مايزدش عن ١٢ سنة بالكتير.. فضل قاعد نفس القعدة حوالى ربع ساعه.. أنا كنت فاكره حد بيلعب أو بيعمل حركات يعنى وأساساً كنت فى نفس اللحظة بتكلم فى الموبايل على الرصيف بس عينى جت عليه كذا مرة.. حتى وعشان كنت واثق إنه أكيد بيهزر صورت الصورة دى وبعتتها لـ صديقى اللى كنت بكلمه فى نفس اللحظة على أساس إن شوف يا عم لعب العيال وصل لـ فين.".

وأضاف "مفيش حد من الناس الرايحة جاية حاول يبص ماله ده أو يكلمه.. لما الموضوع طّول وإشارة السكة بدأت تضرب وده معناه إن فيه قطر داخل بعد أقل من دقيقتين بدأت نوايا الولد تبان.. ده طفل قرر إنه ينتحر ملهاش تفسير تانى!.. والناس ماشية بمنتهى البرود واللامبالاة!.. ندهت وشخطت فيه إنه يطلع وهو مش بيتحرك عن الوضعية دى.. يمكن صوتى العالى وإنفعالى وطريقتى الهيستيرية اللى كنت بنده عليه بيها لفتت نظر شوية ناس بس برضه محدش إتحرك!.. ثوانى والقطر ظهر من بعيد فنزلت ومعايا واحد تانى معرفوش من الرصيف على القضبان وبالعافية وبعد معافرة وصريخ وعياط من الواد شيلناه رميناه على الرصيف وطلعنا وراه بسرعة"..

وأكمل "الموضوع غريب ومأسوى ومبكى وحاجة آخر نيلة.. الناس إتلمت حوالينا بعد ما طلعناه عشان يتفرجوا بنقول له إيه!.. لمة الناس وعياط الواد ماكنوش مساعدين إنه يتكلم.. بعد ربع ساعه هدى شوية وبدأ يرد علينا.. تكتشف الكارثة بقى إن الولد كان فعلاً مقرر ينتحر وواخد القرار جد لدرجة إنه لما خرج من المدرسة ساب شنطته فى الميكروباص ونزل من غيرها عند شريط السكة الحديد!.. طب ليه يا ابنى عايز تعمل كده؟.. يقول لك عشان أصحابى فى الفصل بيتريقوا على شكل أسنانى!.. يا نهار إسود ومنيل!.. الله يخرب بيوتهم!.. لسه حالاً موصل الولد لـ بيته، وبالمناسبة والده ووالدته ناس فى غاية الإحترام والأدب والذوق عشان محدش يفتكر إن اللى حصل ممكن يكون بسبب تأثير سلبى منهم عليه"..

وقال أمين "الفكرة بس إن الولد ماكنش بيحكى عن التنمر اللى بيسمعه ويشوفه كل يوم وكان بيكتم جواه.. ومن عبثية الموقف إن والده كمان طبيب نفسى والموضوع صدمه بس كان متماسك قدام الولد وهيعرف يتعامل معاه عشان يتجاوز المرحلة دى.".

 "أنا زيكم كنت بشوف الفيديوهات بتاعت اللى بينتحروا على قضبان المترو وكنت دايماً أقول إزاى محدش من اللى واقفين بيحاول يتصرف!.. بس لما إتحطيت فى الموقف فهمت إن غير تناحة وبرود أغلب الناس بس برضه فيه حالة من شلل التفكير بتيجى لأى واحد فى نفس اللحظة لما يشوف ده بيحصل قدامه.. إيه ده هو ده بجد وحقيقى!.. للأسف الإنتحار فى مصر بقى نمط والإكتئاب لا بيفرق بين طفل ولا كبير.. ربوا عيالكم إنهم ينضفوا لسانهم وكلامهم اللى بيخرج منهم لغيرهم.. كلمة تافهة من عيل تافه مش متربى ممكن تتسبب فى موت واحد.. وده مين ده عيل بقى.. لا تقول لى شاب مش لاقى وظيفة ولا موظف حالته صعبة ولا واحد بيحب واحدة وسابته.. بالبساطة دى!.. ينتحر!.. آه عادى جداً.. وساعتها للأسف وارد جداً وده الأغلب إنه مايلاقيش حد يلحقه لأن الحقيقة إن أغلب الناس مش فالحة غير فى الفُرجة والتريقة على مخاليق الله"

"اصبح التنمر واقع مرير يهدد اطفالنا ويكاد يودى بحياتهم وهو ما يتطلب اهتمام اكثر من الدولة في التوعية بخطورة الموقف وفى عدم الاستهانة به ومناقشته في كافه وسائل الاعلام واقامة ندوات توعية للاطفال  قبل الكبار ولكن ما سبب انتشار التنمر والاكتئاب والانتحار بهذا الشكل المخيف هذا هو السؤال الذى ننتظر اجابته" .

وزادت حالات الاقدام على الانتحار بشكل كبير في مصر في السنتين الأخيرتين، حيث سجلت أعلى نسبها في عام 2018 الماضي، خاصة داخل محطات المترو وقضبان القطارات.


اضف تعليقك

لأعلى