الرئيس الإيراني: سنبحث بقمة "سوتشي" مكافحة الإرهاب فى سوريا | الصباح
ياسر رزق يطالب وزير الدفاع بالإدلاء بشهادته حول أوامر مرسي ضد متظاهري 30 يونيو (فيديو)     elsaba7     الخطيب يبكي ويقف دعمًا لمؤمن زكريا (صور)     elsaba7     رضا عبد المعطي: مشروع قانون لتأمين المخاطر ضد الطلاق مّحل دراسة     elsaba7     أخصائية نفسية لـ "الأمهات": بلاش تدخلوا الفصول مع أطفالها.. "هيتعودوا على كده"     elsaba7     إحدى أولياء الأمور تسرد تفاصيل اليوم الدراسي الأول لها في حياتها :" عيطت لأخر اليوم"     elsaba7     ياسر رزق: الشائعات تستهدف إضعاف حماس الرئيس.. ولولا القوات المسلحة لانهارت مصر (فيديو)     elsaba7     أرسين فينجر : "فيرمينيو يضحي بنفسه من أجل صلاح وماني"     elsaba7     ياسر رزق: «الإخوان قتلة.. والتصالح معهم مستحيل».. فيديو     elsaba7     مرتضى منصور لمحمد علي : " هفضحك يوم الخميس يا شمام" (فيديو)     elsaba7     ياسر رزق: «يجب استمرار الرئيس السيسي لترسيخ أعمدة الدولة».. فيديو     elsaba7     "أزمة نفط على المحك".. هجوم الحوثي يوقف 50% من إنتاج أرامكو السعودية     elsaba7     ياسر رزق: «السيسي وزير إعلام الدولة.. ولا يوجد أحد يتحدث باسمه».. فيديو     elsaba7    

الرئيس الإيراني: سنبحث بقمة "سوتشي" مكافحة الإرهاب فى سوريا

روحانى

روحانى

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن سياسة بلاده ثابتة حيال الأزمة السورية، وذلك قبيل مشاركته في قمة سوتشي حول سوريا مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان.

وقال روحاني  في تصريحات أوردتها قناة (روسيا اليوم) : "الرؤساء الثلاثة سيبحثون في سوتشي مواصلة محاربة الإرهاب ووحدة الأراضي السورية وتدوين الدستور السوري وعودة اللاجئين وإعادة الإعمار"، مضيفا أن وحدة الأراضي السورية أمر هام بالنسبة لطهران، مشيرا إلى ضرورة بسط الحكومة السورية سيطرتها على كافة أراضي البلاد.

وتابع "طهران تشجع الحوار بين الحكومة السورية والأكراد، مضيفا: "نعارض تجزئة الأراضي السورية، وسيطرة دولة أخرى على جزء من سوريا"، مشددا على أن مستقبل سوريا بيد الشعب السوري، فالشعب السوري هو من سيقرر مصير بلده بنفسه، معتبرا أن الحوار السوري السوري طريق صحيح ينبغي أن يتواصل.

ويعقد بوتين وروحاني وأردوغان اليوم في سوتشي قمتهم الرابعة في إطار عملية أستانا للتسوية السورية، وستسبق القمة لقاءات ثنائية بين زعماء الدول الثلاث.


اضف تعليقك

لأعلى