الرئيس الإيراني: سنبحث بقمة "سوتشي" مكافحة الإرهاب فى سوريا | الصباح
الحماية المدنية تسيطر على حريق نشب بإحدى السيارات داخل نفق الأزهر     elsaba7     باحث سنغالي: مصر تلعب دورا محوريا فى قيادة إفريقيا الجديدة     elsaba7     باحث سنغالي: قارة إفريقيا تمتلك خطة لجذب الاستثمارات و 60% من أراضي القارة قابلة للزراعة     elsaba7     راضي شامخ يوضح شروط التقدم لشغل المناصب القيادية بالإدارة المحلية     elsaba7     مثقفون وفانونون وسياسيون فلسطينيون يطالبوا بوقف تداول أوبريت "ملاك السلام"     elsaba7     تامر حسني يدخل "جينيس ريكورد" ويحصل على لقب أفضل فنان مؤثر في العالم (فيديو)     elsaba7     بعد موسوعة جينيس ريكورد العالمية.. تامر حسني تاريخ ملئ بالإنجازات     elsaba7     مرفت السنباطي  تكتب: سباق انتخابات النواب والشيوخ     elsaba7     بسبب 800 جنيه ..سائق يذبح شقيقه لرفضه البحث عن وظيفه     elsaba7     بعد عامين من السيطرة والاحتكار..غول الاخفاق يضرب محمد صلاح وطارق حامد في عام الحزن     elsaba7     مرضى القصر العيني يشتكون لوزيرة الصحة: "الغلبان مالوش مكان في المستشفى"     elsaba7     تاجر يذبح زوجته بالهرم بسبب الغيرة ومصروف البيت     elsaba7    

الرئيس الإيراني: سنبحث بقمة "سوتشي" مكافحة الإرهاب فى سوريا

روحانى

روحانى

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن سياسة بلاده ثابتة حيال الأزمة السورية، وذلك قبيل مشاركته في قمة سوتشي حول سوريا مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان.

وقال روحاني  في تصريحات أوردتها قناة (روسيا اليوم) : "الرؤساء الثلاثة سيبحثون في سوتشي مواصلة محاربة الإرهاب ووحدة الأراضي السورية وتدوين الدستور السوري وعودة اللاجئين وإعادة الإعمار"، مضيفا أن وحدة الأراضي السورية أمر هام بالنسبة لطهران، مشيرا إلى ضرورة بسط الحكومة السورية سيطرتها على كافة أراضي البلاد.

وتابع "طهران تشجع الحوار بين الحكومة السورية والأكراد، مضيفا: "نعارض تجزئة الأراضي السورية، وسيطرة دولة أخرى على جزء من سوريا"، مشددا على أن مستقبل سوريا بيد الشعب السوري، فالشعب السوري هو من سيقرر مصير بلده بنفسه، معتبرا أن الحوار السوري السوري طريق صحيح ينبغي أن يتواصل.

ويعقد بوتين وروحاني وأردوغان اليوم في سوتشي قمتهم الرابعة في إطار عملية أستانا للتسوية السورية، وستسبق القمة لقاءات ثنائية بين زعماء الدول الثلاث.


اضف تعليقك

لأعلى