اتهم رجلين باغتصابه فنال حكما بالسجن بتهمة المثلية | الصباح

اتهم رجلين باغتصابه فنال حكما بالسجن بتهمة المثلية

صورة إرشيفية

صورة إرشيفية

تشهد الكثير من الدول حول العالم حوادث اغتصاب واعتداءات متكررة، ولكن الغريب أن تكون نسبة تلك الحوادث مرتفعة بشكل ملحوظ في الدول الأكثر تقدما بالعالم مثل الولايات المتحدة الأمريكية وجنوب أفريقيا والسويد وفرنسا وكندا والمملكة المتحدة وألمانيا، إلا أن وراء كل قصة تفاصيل ووراء التفاصيل حقيقة

فإحدى المحاكم في مدينة صفاقس التونسية قضت بالسجن ثمانية أشهر على شخص، اتهم رجلين باغتصابه،  وأفادت إحدى الجمعيات أن هذا الشخص، وهو مثلي، كان على موعد غرامي إلا أنه تفاجأ بوجود رجلين اغتصباه، وتم توقيفه ومحاكمته عندما قدم بلاغا ضدهما عقب تعريضه لفحص شرجي، وصفته جمعية مدافعة عن المثليين بـ"المذل".

حكم القضاء التونسي في صفاقس على شاب قال إنه تعرض للاغتصاب من قبل رجلين، بالسجن ستة أشهر بتهمة المثلية الجنسية، وشهرين بتهمة تقديم بلاغ كاذب، وفق ما أعلنته إحدى الجمعيات المدافعة عن الملثيين في تونس.

وذكرت جمعية "شمس" أن الشاب البالغ من العمر 26 عاما، كان على موعد غرامي مع رجل آخر، تعرف عليه عن طريق فيس بوك، إلا أنه تفاجأ بوجود رجلين عمدا لاغتصابه وسرقة ما كان بحوزته.

وعندما توجه إلى مركز الشرطة للإبلاغ عن تعرضه للاغتصاب، أمر القضاء بإخضاعه لفحص شرجي، وهي من الممارسات الشائعة المثيرة للجدل في تونس، لكشف ما إذا كان الشخص المعني قد أقام علاقات جنسية مثلية في السابق.

وحكم عليه بالسجن ستة أشهر بتهمة "اللواط" وشهرين بتهمة تقديم بلاغ كاذب، إذ اعتبرت المحكمة أن الشاب لم يتعرض للاغتصاب بل ما حصل ليس سوى مشادة بعد العلاقة الجنسية، وفق النيابة العامة في مدينة صفاقس.

أما الرجلان الآخران اللذان اتهمهما بالاغتصاب، فقد حكم عليهما بالسجن ستة أشهر بتهمة "اللواط" وخمسة عشر يوما بتهمة ارتكاب أعمال عنف وشهر ونصف الشهر بتهمة السرقة، وفق المصدر عينه.

جمعية "دمج" تعتبر الحكم "انتهاكا فاضحا لحقوق الإنسان والكرامة الإنسانية".

واعتبرت جمعية "دمج" التونسية، المدافعة عن حقوق المثليين في بيان، أن هذا النوع من المحاكمات يمثل "انتهاكا فاضحا لحقوق الإنسان والكرامة الإنسانية".

ودعت إلى الوقف الفوري لكل الملاحقات القضائية المستندة إلى الفصل 230، الذي يجرم العلاقات الجنسية المثلية وإلى إنهاء الفحوص الشرجية التي وصفتها بأنها مذلة.

وتشكل مواقع التواصل الاجتماعي فضاء للتواصل بين المثليين في تونس، في ظل الحظر القانوني على المثلية في البلاد، حيث يواجهون صعوبة في اللقاء بأماكن عامة علنا.

وسجلت تونس في السنوات الأخيرة ازديادا في أحكام الإدانة بتهمة المثلية. ففي 2018، أدين 127 شخصا بعقوبات سجن بهذه التهمة في مقابل 79 في 2017 و56 في 2016 وفق "شمس".

وتحتل جنوب إفريقيا المركز الثاني في معدلات الاغتصاب في العالم، وشهدت 65 ألف حالة اغتصاب فى عام 2012 فقط فضلا عن الاعتداءات الجنسية الأخرى التي لم يبلغ عنها.

وقد تسببت تلك الحوادث في إطلاق لقب "عاصمة الاغتصاب في العالم" على جنوب أفريقيا وخاصة أنها الدولة الأكثر في نسب تعرض الأطفال أيضا للاغتصاب.


اضف تعليقك

لأعلى