"رحاب الدين الهواري" يحصل على دكتوراه الإعلام حول "التنمية المستدامة بالصحف الخاصة" | الصباح
بالفيديو.. خبير أمن المعلومات: لعبة "بابجي" مرحلة من مراحل التطرف     elsaba7     "الأعلى للثقافة" يعقد مؤتمرًا حول مستقبل الكتاب الإلكتروني الثلاثاء المقبل     elsaba7     روسيا: انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ خطر كبير     elsaba7     النائب ممتاز دسوقي: مرضى صدفا والغنايم بحاجة الى أجهزة غسيل كلوي بالمستشفيات المركزية     elsaba7     الأهلى .. يواصل رفضه خوض مباراة الكأس أمام بيراميدز     elsaba7     بالفيديو.. التعليم توضح حقيقة الزي الموحد للمعلمين     elsaba7     اللجنة النقابية بمديرية التضامن الاجتماعي بالاسماعيلية تؤيد التعديلات الدستورية     elsaba7     الانتهاء من كافة التحضيرات لاستقبال ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني     elsaba7     رغم خسارته أمام أتلتيكو... رونالدو "يخمس" أمام الكاميرا     elsaba7     مفتي الجمهورية ينعى ضحايا حريق مستودع مواد كيميائية ببنجلاديش     elsaba7     اللجنة النقابية بالتربية والتعليم بالاسماعيلية تؤيد التعديلات الدستورية     elsaba7     اللجنة النقابية للعاملين بمديرية الطرق والنقل تؤيد التعديلات الدستورية     elsaba7    

"رحاب الدين الهواري" يحصل على دكتوراه الإعلام حول "التنمية المستدامة بالصحف الخاصة"

رحاب الدين الهواري

رحاب الدين الهواري

حصل الزميل رحاب الدين الهواري، الصحفى بجريدة «المصري اليوم»، على درجة الدكتوراه فى الإعلام من جامعة كمبريدج، بتقدير امتياز.

أجابت الدراسة عن سؤال: كيف يمكن لوسائل الإعلام، - على اختلاف أشكالها وطرق تناولها، أن تدفع عجلة التنمية المستدامة في مصر، وكيف يتسنى لـ«الهندسة الاجتماعية للإعلام الجماهيري»، أن تضطلع بدورها في تطوير المجتمعات، وما مدى مسؤولية الصحف المصرية، «المستقلة» منها خاصة، تجاه عملية التنمية المستدامة؟؟

واضعة فى الاعتبار، أن دور وسائل الإعلام هو نقل الحقائق والمعلومات بدقة، بما يتيح للمعنيين بالأمر، التحقق من صحتها والتأكد من دقتها والتثبت من مصدرها، وإبراز الجانب الإيجابي لها، على أن يرتكز دور الإعلام أيضًا، على كيفية توجيه الجمهور لخدمة الرخاء الإنساني، باعتبار أن التنمية المستدامة هي التنمية التي تلبي احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها الخاصة.

وعن سر اختيار «المصري اليوم نموذجا»، قال الهواري في دراسته: لأن كل عمل كبير، في عالم الصحافة، يمر بثلاثة أطوار: حلم قابل للتنفيذ يتحول إلى مشروع قائم متجسد، ثم يتحول هذا المشروع إلى ظاهرة لافتة للأنظار، ومن ثم، تصبح هذه الظاهرة، مؤسسة قادرة على الحياة والزمن.. كانت «المصر ي اليوم»، تلك الجريدة اليومية التي صدرت فى ظروف حافلة بالفوران السياسى وبالزحام الصحفى، وهي إشارة، ـــــــ كما قال محمد حسنين هيكل، في مقال له احتفالا بعيد ميلاد «المصر ي اليوم» الثالث «تستدعى اهتمام جميع المنشغلين بالهم العام فى هذا البلد. والحقيقة أن كل صوت يعلو فى الساحة الوطنية، وكل رأى مختلف، إضافة خصبة إلى حوار المستقبل الضرورى، وإثراء بالتعدد والتنوع له، بحيث تترسخ فى مجتمعنا قيم حرية الاختيار، واختيار الحرية».


اضف تعليقك

لأعلى