رئيس وزراء اليابان: طوكيو تعتزم ترسيم الحدود مع روسيا وإبرام معاهدة سلام | الصباح
نجل الفنان محمد عوض: تركت الفنون الجميلة والفنون المسرحية للاستمرار في معهد السينما .. فيديو     elsaba7     14 ديسمبر أولى جلسات محاكمة رئيس قطار الأسكندرية - الأقصر فى واقعة " ضحية التذكرة "     elsaba7     يلاشوت | بث مباشر لمباراة السعودية ضد قطر في نصف نهائي كأس الخليج| كورة ستار     elsaba7     ترامب يفتح النار على أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونجرس الأمريكي     elsaba7     السترات الصفراء.. اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة الفرنسية (فيديو)     elsaba7     وفد المجلس القومى لحقوق الإنسان فى زيارة لسجن شديد الحراسة بالمنيا     elsaba7     حرب كلامية بين متحدثة البيت الأبيض رئيسة مجلس النواب الأمريكي     elsaba7     مصرع سيدتين فى حادث تصادم بطريق طنطا - الأسكندرية     elsaba7     يسعى للهيمنة على العالم بأسره.. روسيا تهاجم حلف الناتو     elsaba7     التخطيط: الوزارة تولي الاهتمام البالغ بالقضايا التي تشغل بال المواطنين يوميًا     elsaba7     العثور على جثة مسن متحللة من ١٠ ايام داخل شقته بالمحلة     elsaba7     طلاب من اجل مصر ينظمون المهرجان الرياضي الأول بتربية رياضية سوهاج     elsaba7    

رئيس وزراء اليابان: طوكيو تعتزم ترسيم الحدود مع روسيا وإبرام معاهدة سلام

ارشيفية

ارشيفية

أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اليوم الثلاثاء، أن طوكيو تعتزم ترسيم الحدود مع روسيا وإبرام معاهدة سلام.

ونقلت وكالة أنباء /سبوتنيك/ الروسية عن رئيس الوزراء الياباني -خلال جلسة استماع في لجنة الميزانية بالبرلمان- قوله: "الحكومة وكما كانت من قبل، تريد حل مشكلة الأراضي وإبرام معاهدة سلام مع روسيا، وهذا يعني ترسيم الحدود وإبرام معاهدة سلام أو بمعنى آخر حل مشكلة الأراضي وإبرام معاهدة سلام".

وكان رئيس وزراء اليابان قد أكد في وقت سابق أن بلاده تواصل المفاوضات مع روسيا لإيجاد حل مناسب للطرفين وإبرام معاهدة السلام.

كما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف من قبل أن الخطوة الأولى في عملية تسريع المفاوضات حول عملية السلام بين روسيا واليابان يجب أن تخطوها اليابان، وينبغي على طوكيو الاعتراف بنتائج الحرب العالمية الثانية وسيادة روسيا على جزر كوريل الجنوبية.

جدير بالذكر أنه في عام 1956 وقع الاتحاد السوفياتي واليابان على إعلان مشترك، وافقت موسكو بموجبه على النظر بإمكانية نقل جزيرتي هابوماي وشيكوتان إلى اليابان بعد عقد معاهدة السلام، وذلك دون التطرق لمصير جزيرتي كوناشير وإيتوروب من جزر كوريل.

وكان الاتحاد السوفيتي يأمل في أن يضع الإعلان المذكور حدا لهذا النزاع، إلا أن اليابان اعتبرت هذه الوثيقة جزءا من القضية، حيث إنها لم تتخل عن رغبتها في استعادة جميع الجزر.


اضف تعليقك

لأعلى