رئيس وزراء اليابان: طوكيو تعتزم ترسيم الحدود مع روسيا وإبرام معاهدة سلام | الصباح
رئيس مباحث الشروق يلقى القبض على المتهم بسرقة 20 الف جنيه من سيارة مهندس     elsaba7     بالفيديو.. مفاجأة.. طبيب: المريض النفسي أكثر انسانية وإبداعًا من الشخص الطبيعى     elsaba7     العربية للعلوم الإدارية" تكرم أربع شخصيات بارزة من خريجيها "صور"     elsaba7     محافظ السويس يعتمد قبول الثانوية العامه بمجموع 210 درجة     elsaba7     شاهد..بشرى وليلي علوي يخطفان الأنظار من طرابلس     elsaba7     حرصا على إعلاء قيم حقوق الإنسان.. وزارة الداخلية تواصل المبادرات الإنسانية والمجتمعية     elsaba7     شاهد.. أحمد عكاشة: "المرض النفسي عضوي.. ولا علاقة له بالجن والحسد"     elsaba7     أجهزة وزارة الداخلية تنجح فى ضبط 3 عناصر إجرامية بمحافظة القاهرة     elsaba7     9 ملايين جنية و500 الف دولار.. حجم تعاملات غير مشروعه لصاحب مكتبة بشرم الشيخ     elsaba7     تعزيز ثقاقة الدفع الإلكترونى.. إصدار 5.5 مليون بطاقة مدفوعة و500 ألف كارت ميزة     elsaba7     زيارة تفقدية لمطار برج العرب من أعضاء مجلس النواب     elsaba7     محمد إمام يعبر عن حالته المزاجية بـ "عايم في بحر الغدر"     elsaba7    

رئيس وزراء اليابان: طوكيو تعتزم ترسيم الحدود مع روسيا وإبرام معاهدة سلام

ارشيفية

ارشيفية

أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اليوم الثلاثاء، أن طوكيو تعتزم ترسيم الحدود مع روسيا وإبرام معاهدة سلام.

ونقلت وكالة أنباء /سبوتنيك/ الروسية عن رئيس الوزراء الياباني -خلال جلسة استماع في لجنة الميزانية بالبرلمان- قوله: "الحكومة وكما كانت من قبل، تريد حل مشكلة الأراضي وإبرام معاهدة سلام مع روسيا، وهذا يعني ترسيم الحدود وإبرام معاهدة سلام أو بمعنى آخر حل مشكلة الأراضي وإبرام معاهدة سلام".

وكان رئيس وزراء اليابان قد أكد في وقت سابق أن بلاده تواصل المفاوضات مع روسيا لإيجاد حل مناسب للطرفين وإبرام معاهدة السلام.

كما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف من قبل أن الخطوة الأولى في عملية تسريع المفاوضات حول عملية السلام بين روسيا واليابان يجب أن تخطوها اليابان، وينبغي على طوكيو الاعتراف بنتائج الحرب العالمية الثانية وسيادة روسيا على جزر كوريل الجنوبية.

جدير بالذكر أنه في عام 1956 وقع الاتحاد السوفياتي واليابان على إعلان مشترك، وافقت موسكو بموجبه على النظر بإمكانية نقل جزيرتي هابوماي وشيكوتان إلى اليابان بعد عقد معاهدة السلام، وذلك دون التطرق لمصير جزيرتي كوناشير وإيتوروب من جزر كوريل.

وكان الاتحاد السوفيتي يأمل في أن يضع الإعلان المذكور حدا لهذا النزاع، إلا أن اليابان اعتبرت هذه الوثيقة جزءا من القضية، حيث إنها لم تتخل عن رغبتها في استعادة جميع الجزر.


اضف تعليقك

لأعلى