يكشفها مستشار شيخ الأزهر لـ"الصباح".. 5 وثائق للأزهر قبل لقاء الطيب وبابا الفاتيكان | الصباح
تأجيل محاكمة مرسي و23 آخرين لاتهامهم بالتخابر مع جهات أجنبية لـ3 مارس     elsaba7     السجن سنة مع الشغل للمتهم بهتك عرض طفلة بالوراق     elsaba7     السجن المشدد سبعة سنوات للمتهم بقتل ابنته بالوراق     elsaba7     تعرف على تفاصيل مؤتمر رؤساء المحاكم والمجالس الدستورية الإفريقية     elsaba7     الليلة في "الماتش".. أيمن منصور يكشف موقفه من مفاوضات الأهلي والزمالك مع نجله رغم تألقه في بيراميدز     elsaba7     " شيكابالا " يستعد للعودة الى اليونان بعد تعذر تسويقه     elsaba7     نقل مباراة النجوم والمصري من الإسماعيلية إلى السويس     elsaba7     "ميراكل" انتقضت ترامب فرفضت "إيفانكا" التصفيق لها (فيديو)     elsaba7     اللجنة النقابية للنقل البرى بالدقهلية تعلن تأييدها للتعديلات الدستورية     elsaba7     وزير الرياضة يهنئ منتخب الكاراتيه لحصوله على 4 ميداليات متنوعة في بطولة الدوري العالمي للكاراتيه بدبي     elsaba7     النقابة العامة للزراعة بالدقهلية تؤيد التعديلات الدستورية     elsaba7     النقابة العامة للزراعة والصيد والري يؤيدون التعديلات الدستورية     elsaba7    

يكشفها مستشار شيخ الأزهر لـ"الصباح".. 5 وثائق للأزهر قبل لقاء الطيب وبابا الفاتيكان

فاطمه خالد / 2019-02-11 23:01:57 / سياسة
الدكتور احمد الطيب

الدكتور احمد الطيب

يظل الأزهر الشريف منبر الوسطية، ومنارة العلم والإسلام فى مختلف دول العالم، فرغم إعلان توقيع وثيقة الإخوة الإنسانية وضد التطرف بين فضيلة الإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا فرانسيس بابا الفاتيكان، فإن الأزهر بعلمائه وأفكاره سبق الجميع، حيث كشف الدكتور محمد مهنا كبير مستشارى شيخ الأزهر لأول مرة فى التاريخ يقيم الطيب وبابا الفاتيكان فى بيت واحد أن الأزهر قام بدور وطنى بإصداره خمس وثائق تاريخية كانت ومازالت صمام الأمن والأمان للعالم بآسره.

وقال مهنا فى تصريحات خاصة لـ«الصباح»: إن خلال الثمانى سنوات الماضية، قدم الأزهر خمس وثائق من بينها وثيقة مستقبل مصر والتى كانت مبادرة كريمة من الإمام الأكبر واجتمع حوله كوكبة من المثقفين والمفكرين المصريين على اختلاف انتماءاتهم الفكرية والدينية فى يونيو 2011 لتأسيس الدولة الوطنية الدستورية الديمقراطية مع ضرورة اجتناب التكفير والتخوين واستغلال الدين واستخدامه لبعث الفرقة والعداء بين المواطنين ولتأييد مشروع استقلال مؤسسة الأزهر وعودة هيئة كبار العلماء واختصاصها بترشيح شيخ الأزهر والعمل على تجديد مناهج الأزهر بالإضافة إلى إعمال فقه الأولويات فى تحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية ومواجهة الاستبداد ومكافحة الفساد والقضاء على البطالة وبناء علاقات مصر بأشقائها العرب ودائرتها الإفريقية على أساس وثيق.

كما أطلق الأزهر وثيقة منظومة الحريات الأساسية فى يناير 2012، والتى نصت على حرية العقيدة وما يرتبط بها من حق المواطنة الكاملة للجميع القائم على المساواة التامة فى الحقوق والواجبات، بالإضافة إلى حرية البحث العلمى فى العلوم الإنسانية والطبيعة فضلًا عن حرية الرأى والتعبير بمختلف الوسائل من كتابة وخطابة وإنتاج فنى وتواصل رقمى وحرية الإبداع الأدبى والفنى، وأيضًا أصدر الأزهر وثيقة القدس فى ختام مؤتمر الأزهر العالمى لنصرة القدس فى مطلع 2018 والتى نصت على التأكيد على عروبة القدس وأن القدس هى العاصمة الأبدية لفلسطين وإن عروبة القدس أمر لا يقبل العبث أو التغيير.

وتابع مهنا حديثه قائلًا: إن الوثيقة الرابعة هى وثيقة الأزهر لنبذ العنف قام الأزهر بإصدارها فى 2013 لوأد أسباب الفرقة والانقسام بين أبناء الشعب المصرى ونبذ العنف بكل صورة وأشكاله مع حرمة الدماء لحماية المواطنين وسلامتهم، أما الوثيقة الخامسة هى وثيقة المواطنة التى أصدرها الأزهر فى ختام المؤتمر الدولى للحرية والمواطنة والتنوع والتكامل الذى انطلق فى مارس 2017، والتى شددت على استخدام مصطلح المواطنة بدلًا من مصطلح الأقليات مع إدانة أى إهانة أو تمييز ضد أصحاب أى ديانة أو ثقافة.

ولفت إلى أن الأزهر الشريف هو منبر الريادة الوطنية لمصر على مر التاريخ وهو أيضًا ضمير الأمة الإسلامية يعبر عن طموحاتها.


اضف تعليقك

لأعلى