كسر قواعد الكنيسة.. أقباط يطالبون بالتحقيق مع سكرتير البابا | الصباح

كسر قواعد الكنيسة.. أقباط يطالبون بالتحقيق مع سكرتير البابا

البابا تواضروس و القس انجيلوس

البابا تواضروس و القس انجيلوس

أثار القس أنجليوس غضب الأقباط بسبب صورة التقطتها الكاميرات له مع وفد للطوائف المسيحية أمام صورة حضن الأب خلف المذبح المقدس والأوانى المقدسة.

وقال نادر صبحى سليمان مؤسس حركة شباب كريستيان للأقباط الأرثوذكس إن ما فعله سكرتير البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية،  أثار غضب جموع الأقباط وشعب الكنيسة الأرثوذكسية لانتهاك قدسية المكان و الكسر والاستهانة و خرق القوانين الكنسية الأرثوذكسية.

>>أنجليوس خالف قوانين الكنيسة وأدخل المرأة وأعضاء الطوائف المذبح

وأضاف أن الصورة تم التقاطها من داخل الهيكل المقدس أمام صورة حضن الأب خلف المذبح المقدس والأوانى المقدسة مباشرة بحضور مجموعة من ممثلين الطوائف الأخرى، ومنهم محرومون وهراطقة - على حد وصفه-  وتم كسر واختراق قوانين الكنيسة من القس أنجيلوس إسحق.

وقال: القس إنجليوس  اعتقد أنه منذ وجوده فى سكرتارية البابا  يفعل ما يشاء وكل شىء متاح وملكية خاصة، وكثيرًا وعد قداسته برجوع القس أنجيلوس إسحق إلى إيبارشية البحيرة، لأن وجوده كان مؤقتًا وقت تولى نيافة الأنبا باخوميوس مهام قائمقام بعد نياحة البابا شنودة الثالث.

 وأكد أن دخول المرأة داخل الهيكل و بالتحديد فى حضن الأب خلف المذبح، هو كسر وتخطى كل الخطوط الحمراء لقوانين الكنيسة الأرثوذكسية، متسائلًا: هل وصلنا إلى هذا الحد لكسر واختراق والاستهانة بقوانين الكنيسة الأرثوذكسية،  وبصرف النظر عن هل كان الدخول بالأحذية أو بدون، لأن الصورة غير واضحة، ولكن دخول الهيكل لا يكون إلا لخدام المذبح أى لرتب الكهنوت ودرجات الشمامسة فقط.

وأوضح: كانت فى الكنائس القديمة طاقة فى حجاب الهيكل، يتناول منها المؤمنون السرائر المقدسة، وهم وقوف خارج الهيكل، ولهذا فإن الهيكل يرتفع ثلاث درجات عن أرضية الكنيسة رمزًا لدرجات الكهنوت الثلاثة التى يصل بها خدام المذبح إلى هذا الهيكل،  ولما كانت المرأة ليست من الكهنوت، لذلك لا تدخل الهيكل.


اضف تعليقك

لأعلى