الإفتاء: جميع أبناء الأمة الإسلامية يشتركون في اسم المسلمين | الصباح
تأجيل محاكمة مرسي و23 آخرين لاتهامهم بالتخابر مع جهات أجنبية لـ3 مارس     elsaba7     السجن سنة مع الشغل للمتهم بهتك عرض طفلة بالوراق     elsaba7     السجن المشدد سبعة سنوات للمتهم بقتل ابنته بالوراق     elsaba7     تعرف على تفاصيل مؤتمر رؤساء المحاكم والمجالس الدستورية الإفريقية     elsaba7     الليلة في "الماتش".. أيمن منصور يكشف موقفه من مفاوضات الأهلي والزمالك مع نجله رغم تألقه في بيراميدز     elsaba7     " شيكابالا " يستعد للعودة الى اليونان بعد تعذر تسويقه     elsaba7     نقل مباراة النجوم والمصري من الإسماعيلية إلى السويس     elsaba7     "ميراكل" انتقضت ترامب فرفضت "إيفانكا" التصفيق لها (فيديو)     elsaba7     اللجنة النقابية للنقل البرى بالدقهلية تعلن تأييدها للتعديلات الدستورية     elsaba7     وزير الرياضة يهنئ منتخب الكاراتيه لحصوله على 4 ميداليات متنوعة في بطولة الدوري العالمي للكاراتيه بدبي     elsaba7     النقابة العامة للزراعة بالدقهلية تؤيد التعديلات الدستورية     elsaba7     النقابة العامة للزراعة والصيد والري يؤيدون التعديلات الدستورية     elsaba7    

الإفتاء: جميع أبناء الأمة الإسلامية يشتركون في اسم المسلمين

هانى جمعه / 2019-02-11 10:42:43 / سياسة
انفوجراف

انفوجراف

أكدت دار الإفتاء أنه ليس هناك اختصاص لطائفة أو جماعة أو فرد بالإسلام -كاسم أو معنى- دون باقي الأمة، فجميع أهل القبلة يجمعهم اسم المسلمين.

 

وأوضحت الدار، في فيديو "موشن جرافيك" أنتجته وحدة الرسوم المتحركة بالدار، أن ما أحدثته بعض الطوائف والجماعات الإرهابية من التفريق بين المسلم والإسلامي أو غير ذلك من الألفاظ التي تشعر باختصاصهم باسم الإسلام أو بالأفضلية على غيرهم فيه دون باقي الأمة المسلمة في مجتمعات المسلمين؛ هو عمل لا يتفق مع حقيقة الدين لأنه تزكية للنفس والله تعالى يقول: {فلا تزكوا أنفسكم}.

 

واستشهدت الدار بقول الله تعالى: ﴿هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا﴾ [الحج:87]، ومعنى هذه الآية الكريمة أن جميع أبناء الأمة الإسلامية يشتركون في اسم المسلمين، فهو الاسم الذي أطلقه الله سبحانه وتعالى على أمتنا في القرآن الكريم وارتضاه لهم.

 

وقالت إن هذه الأسماء التي وضعتها تلك الجماعات تعمل على خلق نوع من الفرقة وشق الصف في الأمة الواحدة، فلا مزية ولا تزكية لفرد أو لهيئة أو جماعة دون باقي الأمة، فالأمة كلها قد زكاها الله سبحانه فقال: ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ﴾ [ آل عمران: 110].

 


اضف تعليقك

لأعلى