سالي عاطف تكتب: فلترقصي على جثث أشباه الرجال ! | الصباح

سالي عاطف تكتب: فلترقصي على جثث أشباه الرجال !

سالي عاطف رئيس تحرير جريدة الصباح

سالي عاطف رئيس تحرير جريدة الصباح

جلست تحاول التقاط أنفاسها التي أنهكها البكاء طيلة ليلة أمس بعدما خاب ظنها كالعادة فهرعت لأهدي من روعها وأحاول فهم ما المشكلة، و لماذا كل هذا الحزن الذي فاض من القلب للعين؟، فمن وجهو نظري "المتواضعة" لا يوجد شيء يستحق العناء، فقد علمني عابر سبيل أن لكل مشكلة علي وجه الأرض حل عدا الموت.

 

لا تنتظر احدا فالحياه أيضا لا تنتظرك 

فبدأت تعود إلى صوابها وطبيعتها لتحكي لي ما المشكلة، فقد كانت صديقتي رقيقة حالمة تحب الحياة، ولا تكره أو تأذي أحدا، فقط تسعي للعمل بكل جد وشقاء ولا تبالي بمن حولها سوى هدفها التي دائما ما تضعه نصاب عينيها الجميلتين.  

الطيبة عيب في زمن يتلاعب فيه الجميع بالمشاعر

فتلك هي المشكلة ببساطة يا سادة أصبحت الطيبة عيب في زمن معيوب يتلاعب بها الجميع وكذلك المشاعر الصادقة في زمن الشرف المزيف الذي أخلف لنا جيل من المتلونين لا تعرف نوعهم أو من أين جائوا والغريب انهم من يعلوا باطلا على جثث الشرفاء بكل خسة ووضاعة تلك هي المشكلة.

فقد انتشر وباء أشباه الرجال الذين يدخلون قلوب الفتيات كالحملان الوديعة ثم يتحولون إلى ذئاب ليعبثوا ببراءةه أسمى المشاعر التي عرفتها البشرية وهو الحب ليتركون الفتاة محطمة غارقة في خيبة الأمل واليأس دون أدنى ضمير سوى المصلحة أو التسلية أو غيرها من الأغراض المشينة.

ليس العيب على أشباه الرجال

و لكن العيب ليس علي أشباه الرجال هؤلاء، ولكن علي الفتاة التي لابد أن تعرف أن الحياة لا تنتظر أحد؛ لذا لابد أن تتمتع بالحياة بكافة ما أعطانا الله من عطايا فالفتاة كاملة لا تنتظر أن يكمل كيانها أحدا بل العكس هو الصحيح فالرجل لا يستطيع الحياة دون إمراة، فقد ولدته إمرأة وربته إمرأة ومع كل هذا يسعى الكثير منهم لاستغلال القوى الناعمة التي عليك أن تكون حذرا عند الاقتراب.

و أخيرا لا أحد يستحق العناء سوي النفس فقط والباقي لا شيء، حيث أنكي غالية لا تدعي أحدا ينتقص منك فأنتي دوما ما تصنعي المعجزات.

كوني قوية وأرقصي بكل خفة

كوني قوية و ارقصي بكل خفة ورشاقة على جثث أشباه الرجال بنجاحك وأخلاقك ودعي الكلاب تعوي أما القافلة فإلى الأمام تسير.

 

 


اضف تعليقك

لأعلى