"حفنى" كلمة السر فى تنفيذ رئيس الزمالك خطة التدخل فى تشكيل جروس | الصباح

"حفنى" كلمة السر فى تنفيذ رئيس الزمالك خطة التدخل فى تشكيل جروس

أيمن حفنى و جروس

أيمن حفنى و جروس

قرر رئيس نادى الزمالك التدخل بشكل فعلى فى تشكيل الفريق، والحصول على بعض الصلاحيات الفنية بعد واقعة خسارة الفريق برباعية قاسية أمام فريق جورماهيا الكينى فى بطولة الكونفدرالية الإفريقية، وهو ما كان يخطط له منذ فترة طويلة، إلا أن سلسلة النتائج الطيبة التى حققها الفريق، خاصة فى بطولة الدورى حالت دون نجاحه فى تنفيذ مخططه.

واستغل رئيس القلعة البيضاء تعثر الفريق وما تلا ذلك من سخرية واسعة عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعى ليبدأ خطة التدخل بشكل فنى على غرار ما كان يحدث فى أوقات سابقة، وذلك من خلال الضغط على السويسرى كريستيان جروس، المدير الفنى للفريق بضرورة العودة للاعتماد على صانع الألعاب أيمن حفنى، والذى يغيب عن تشكيلة الفريق منذ فترة طويلة؛ بسبب عدم رغبة المدير الفنى للفريق فى الدفع به فى مباريات الفريق، وقرر الضغط بشدة على الجهاز الفنى من أجل منح حفنى مساحة أكبر من اللعب خلال الفترة القادمة، خاصة أن اللاعب كان يملك أكثر من عرض للرحيل قبل أن يرفض الزمالك هذا الأمر ويبقى على وجوده.

وشهدت أجواء النادى حالة من الغضب الشديد بسبب نتائج فريق الشباب وتراجع ترتيبه أمام بقية فرق الدورى، خاصة أن ذلك يعنى عدم وجود مواهب قادرة على دعم الفريق الأول من أبناء النادى خلال السنوات القادمة، والاستمرار فى سياسة استيراد اللاعبين من الخارج، وجاءت مباراة الفريق أمام مصر المقاصة لتشهد على خسارة قاسية برباعية رغم مشاركة أيمن حفنى ومحمد إبراهيم، حيث عبر حفنى عن غضبه الشديد بعد الهدف الرابع ليغادر المباراة ويضطر محمد إبراهيم إلى إخبار الجهاز الفنى ليدفع بلاعب بديل له، حيث جاءت هذه الواقعة لتؤكد على مدى حالة الغضب التى وصل لها اللاعب بالفترة الأخيرة.

ويسعى الجهاز الفنى إلى استعادة بريق الفريق من جديد، بعد أن تم إيقاف مستحقات جميع اللاعبين والجهاز الفنى لحين تحسن العروض سواء فى بطولة الدورى، أو الكونفدرالية، وسط أنباء عن رفض جروس تمديد تعاقده مع النادى انتظارًا لنهاية الموسم، خاصة أن تدخل رئيس النادى فى صلاحياته الفنية بالفترة القادمة وموقف الفريق فى بطولة الدورى، وكذلك الموقف بالنسبة لبطولة الكونفدرالية الإفريقية سوف يحدد استمراره فى قيادة الفريق الفنية من عدمه، مع تلقيه عددًا من عروض التدريب فى المنطقة العربية.


اضف تعليقك

لأعلى