في بحيرة تانا.. هكذا كان يعبر الإثيوبيون على المياه القادمة لمصر (صور) | الصباح

في بحيرة تانا.. هكذا كان يعبر الإثيوبيون على المياه القادمة لمصر (صور)

بحيرة تانا

بحيرة تانا

تواصل الحياة سيرها بلا توقف، وفي سعيها الحثيث هذا يتقلب الإنسان بين تهاويلها بحثًا عن قرار، وبين العزيمتين تتولد أفكار ووسائل لتسهيل العيش، وعلى الرغم من المنتجات الحضارية الضخمة في هذا المضمار، إلا أن الحنين إلى الماضي لا يزال يغلب على الكثيرين.

ربما من هذه القاعدة انطلق الإثيوبيون يشيدون التماثيل التي تجسد حقبة غابرة، إلا أنها لا تزال تحظى بمكانة في نفوسهم.

هنا على ضفاف بحيرة "تانا" كان لـ"الصباح" جولة مصورة، حيث رصدنا كيف كان يعبر الإثيوبيون هذه البحيرة العظيمة، التي تنطلق المياه منها إلى قلب مصر.

بحيرة تانا في إثيوبيا هي منبع النيل الأزرق وأكبر بحيرة في البلاد، تقع في الشمال الغربي للمرتفعات الإثيوبية.

وفقا للخلاصة الاحصائية لإثيوبيا 1967-1968: البحيرة طولها تقريبا 84 كم، وعرضها 66 كم. يبلغ أقصى عمق لها 15 متراً، وتقع على ارتفاع 1788 متراً.

يغذي بحيرة تانا نهر أباي الصغير من جهة الجنوب، نهر كيلتي، نهرا ماجاش ودمبرا من جهة الشمال، نهرا جومارا ورب من جهة الشرق.

تتراوح مساحة سطحها من 3000 كم2 إلى 3500 كم2 بناء على الموسم ومعدل سقوط الأمطار.

وترصد الصور التي التقطتها عدستنا، كيفية عبور الأهالي للبحيرة، وعلى الرغم من تطور وسائل كثيرة حاليًا للنقل، إلا أنهم ينظرون إلى الأدوات القديمة بكل اعتزاز.

 

بحيرة تانا
بحيرة تانا

 


اضف تعليقك

لأعلى