أشجار عتيقة وأسراب طيور.. "الصباح" في رحلة خاصة لبحيرة تانا منبع النيل الأزرق (صور وفيديو) | الصباح
إحصائية كارثية لجرائم وانتهاكات الحوثيين في محافظة الحديدة اليمنية     elsaba7     "المصريين": السيسي لن يتهاون مع أي شخص استولى على أراضي الدولة     elsaba7     رئيس "العامة للتنمية الصناعية"لـ "الصباح: الحاصلين على الأراضي الصناعية تجاوزت نسبتهم 60٪؜     elsaba7     طارق فهمي: عودة مطار حلب للعمل رسالة موجهة إلى تركيا.. فيديو     elsaba7     الرئيس يوجه بضرورة إنهاء ممارسات الاستيلاء على أراضي الدولة     elsaba7     المستشار عمرو عبد الرازق مشيدا بمبادرة البنك المركزي لاسقاط ديون المصانع المتعثرة : تدفع بالاقتصاد الى الامام وتخلق فرص عمل     elsaba7     محمد مخلوف يكتب: 128 سيارة الشخصيات القوية في السينما المصرية     elsaba7     عادل المصرى : بيان نقابة الموسيقين تدخلاً فى الشآن السياحى .. وليس لأحد ولاية لمعاقبة المنشآت إلا وزارة السياحة والإتحاد والغرف التابعة     elsaba7     لجنة من البيئة : تلوث مياه ترعة كفر ديما بسبب محطة الخلط بكفر الزيات     elsaba7     وكيل صحة الغربية يقرر أنشاء مستشفى للمسنين ببسيون     elsaba7     غدآ.." تجديد الفكر المصري في العصر الحديث" بمكتبه الإسكندريه     elsaba7     رئيس مدينة سمنود يتفقد مركز شباب قرية أبو صير     elsaba7    

أشجار عتيقة وأسراب طيور.. "الصباح" في رحلة خاصة لبحيرة تانا منبع النيل الأزرق (صور وفيديو)

بحيرة تانا

بحيرة تانا

الشمش ساطعة قريبة من المياه المسطحة، جمال الطبيعة الذي يغلقه صفاء السماء، المنعسكة على المياه، كان ذلك المشهد المسيطر على أجواء بحيرة تانا منبع النيل الأزرق.

وفي أول زيارة مصرية لبحيرة تانا، تكشف الصباح عن جمال بحيرة تانا التي تعتبر منبع للنيل الأزرق، ويقدسها المصريون والسودانيون والإثيوبيون، باعتبارها مصدر للحياة لشعوب هذه الدول. 

 

3 أطفال إثيوبيين يعلبون على شاطيء البحيرة، ممسكين بمراكب "صغيرة" مصنعة يدويا، يلعبون بها على شاطيء البحيرة،  نسوا العالم وعاشوا هذه اللحظات الممتعة بالنسبة لهم.

 

في الجهة المقابلة تصطف عدد من "المراكب" النيلية الصغيرة، والتي تصطحب الزائرين إلى أعماق البحيرة، لمعرفة معالمها والاستمتاع بجوها الدافيء وشمسها الساطحة.

بحيرة تانا
بحيرة تانا

 

 

تانا هايك"، أو "تسانا"، هكذا يطلق الإثيوبيون الأسماء على بحيرة تانا، وأحيانا أخرى يطلقون عليها "دمبيا" نسبة إلى المنطقة شمال البحيرة،  هي منبع النيل الأزرق وأكبر بحيرة في إثيوبيا.

 

وتقع بحيرة تانا في الشمال الغربي للمرتفعات الإثيوبية، طولها تقريبا 84 كم، وعرضها 66 كم. يبلغ أقصى عمق لها 15 متراً، وتقع على ارتفاع 1788 متراً.

 

بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا

 يغذي بحيرة تانا نهر أباي الصغير من جهة الجنوب، نهر كيلتي، نهرا ماجاش ودمبرا من جهة الشمال، نهرا جومارا ورب من جهة الشرق. تتراوح مساحة سطحها من 3000 كم2 إلى 3500 كم2 بناء على الموسم ومعدل سقوط الأمطار. 

سراب من الطيور تحلق فوق سماء البحيرة، تسرد نغماتها ببطء وبساطة وهدوء، أشجاء عتيقة عمرها مئات السنين، تزين شواطئ البحيرة، يجلس حولها السكان المحليون والعاملون في البحيرة، وكذلك السياح الذين تستقبلهم البحيرة بكل ود وعشق، بخلاف "سيد قشة" الإثيوبي، الذي يجذب عادة إليه السياح.

بحيرة تانا منبع النيل الأزرق، نمسات من الهواء النقي، تستقبل الزائرين الذين يقيمون في فنادق بسيطة وهادئة كهواء البحيرة. 

 

بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا
بحيرة تانا


اضف تعليقك

لأعلى