في ذكرى ميلاد "بوب مارلي" عامل نظافة أصبح من مشاهير هوليوود ..ومات بسبب حذاء | الصباح
الشيف اللبناني مراد السردوك يقدم "مع مراد" علي mbc     elsaba7     تعرف على مسابقة فيلم "إنت ايه" .. والجائزة حضور مباراة لمحمد صلاح     elsaba7     الكوميديان "محمدز بوحمد" يستعد لعمل "سيت كوم" للعرض في رمضان     elsaba7     والد الطفل صاحب رسالة "بابا نجار" يكشف لـ"الصباح" حقيقة الرسالة المتداولة     elsaba7     وزير المالية يتحدى «العدل » ويرفض توفير الدرجات الوظيفية     elsaba7     شيخ الأزهر ينقذ المعيدين من التحويل للعمل الإدارى     elsaba7     أبو العينين يدعو لتطبيق قانون المنطقة الاقتصادية على كافة مشروعات الاستثمار     elsaba7     جولات مكوكية لنواب البرلمان للتبرؤ من الحكومة     elsaba7     بسبب تلوث مياه الشرب.. طلمبات مياه غير صالحة تهدد المواطنين بالفشل الكلوى (مستندات)     elsaba7     مستشار مفتى الجمهورية فى حوار خاص لـ «الصباح »:الدكتور إبراهيم نجم: «الإفتاء » تغزو الفضاء الإلكترونى لمواجهة الفكر المتطرف     elsaba7     يضم 29 عملا.. افتتاح معرض الفنان عبد العزيز الجندي بقاعة "وهبة آرت"     elsaba7     بالأسماء.. المرشحون للحقائب الوزارية وحركة المحافظين     elsaba7    

لم يكن مدمنا للماريجوانا وأدرج ضمن قائمة الذين يجنون الثروات بعد موتهم

في ذكرى ميلاد "بوب مارلي" عامل نظافة أصبح من مشاهير هوليوود ..ومات بسبب حذاء

منى عيسوي / 2019-02-06 13:55:55 / منوعات
بوب مارلي

بوب مارلي

التمرد على الظلم، والعدالة، والحرية، والسلام، ومحاربة الفقر، والحب بكل أنواعه، رسائل قدمها العالمي  "بوب مارلي" أشهر مغني ريغي، من خلال أغانيه التي كانت تطوف البلدان بعد أن جذب أنظار العالم من كل الأجناس.

صورة

أسمه الحقيقي روبرت نيستا مارلي، ولد في6 فبراير 1945، وتوفى في 11 مايو 1981، نشأ في قرية (سانت آن) شمالَ جامايكا ، وكان موهوب بكتابة كلمات أغنياته وتلحينها وغنائها، مع فرقة الويلرز.

 

عمل "بوب" بالنظافة في فندق دوبونت، حيث كان يمسح الأرض، وفي الفترة المسائية عمل في مصنع سيارات كرايسلر، بهدف توفير المال لتحقيق طموحه الموسيقي.

 

ثم قدم عدد من الأغاني مثل أغنية جندي بافالو Buffalo Soldier. التي كانت تتحدث عن المعاملة العنصرية القاسية التي كان يتعرض لها السود في ذلك الوقت، واقترب أكثر من حركة المطالبة بالحقوق المدنية للسود في الولايات المتحدة، وبعد ثمانية شهور في أمريكا، عاد إلى جامايكا في أكتوبر1966، وأعاد تكوين فرقة الويلرز من أعضاء قدامى وجدد.

 

ثم أعتنق مارلي، عام 1966 الرستفارية (Rastafari) وهي عقيدة دينية نشأت في جامايكا في العقد الثالث من القرن العشرين بواسطة حركة من الشبان السود تعتبر أفريقيا مهد البشرية متأثرين بدعوة القومية السوداء التي أطلقها الزعيم الجامايكي الشهير ماركوس غارفي (1887ـ1940).

 

بوب مارلي

علاقته بالماريجوانا:

اعتقد الكثيرين أن بوب مارلي كان من مدخني الماريجوانا بدافع "المزاج" الشخصي ولكنه اعتقاد خاطئ،  حيث تدخين الماريجوانا تعتبر من العادات التقليدية في الديانة الرستفارية التي يعتنقها بوب، حيث تستعمل الماريجوانا كجزء من الطقوس الدينية، بسبب الاعتقاد بأنّ لها تأثيرات تقربهم من  الاله في نظرهم .

 

تقدير النقاد لمارلي:

لم يهتم النقاد بـ بوب مارلي إلا بعد وفاته، فعند حلول الألفية الثالثة، وصفته جريدة نيويورك تايمز بأنه "أكثر فنان تأثيراً في النصف الثاني من القرن العشرين"، واختارت الـ BBC أغنيته الشهيرة " الحب للجميع " One Love نشيداً لنفس المناسبة، وربما كان الشرف الأهم وغير المتوقع هو ما جاء من مجلة "رجعية" مثل تايم ـ كما وصفها الناقد الموسيقي روجر ستيفنس ـ التي وصفت ألبومه الشهير "خروج" Exodus بأنه "ألبوم القرن"

 

وفي عام 2001 حصل على جائزة «غرامي» الموسيقية الرفيعة عن نتاجه الإبداعي مدى الحياة، ونُقش اسمه في جادَة مشاهير هوليوود في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية في عام 2001 مع نجوم هوليوود. وبالرغم من الاختلاف الكبير بين موسيقى الريغي الهادئة نوعاً ما، وموسيقى الروك آند رول الصاخبة وذات الشعبية الساحقة في الولايات المتحدة، فقد تم ضم بوب مارلي إلى متحف مشاهير الروك آند رول في الولايات المتحدة في عام 1994، وذلك اعترافاً بعبقريته الموسيقية.

 

أغنية "الحب للجميع"One Love  دعا مارلي فيها للسلام وللأخوة الإنسانية بين جميع الأعراق والأديان ونبذ التعصب الديني في العالم، وتساءل فيها: "هل هناك مغفرة للمذنب اليائس.. الذي آذى كل البشر من أجل نفسه؟!"، حققت هذه الأغنية نجاحا عالميا في القارات الخمس، وقد دعا فيها إلى مقاومة كل من يشعل الحروب الدينية حيث قال: "هيا نقاوم هذه الهَرْ مَجَدّون المقدسة.. حتى لا يكون هناك هلاك للبشرية".

 

بوب مارلي

 

كيف اصيب بوب مارلي بالسرطان:

قدم شخص أمريكي هوية مزورة لمقابلة بوب مارلي، خلال تواجده في انجلترا، وعرف نفسه على أنه مراسل لصحيفة نيويورك تايمز، وبهذه الطريقة تمكن من مقابلته.

 

حمل الشخص هدية قال إنها عبارة عن "زوج من أحذية Converse الرياضية الشهيرة، يفترض أنها على قياس رجليه، وحين أدخل بوب قدمه اليمنى للتأكد من أنها مناسبة صرخ متألما، من وجود إبرة.

 

كانت الإبرة تحمل عدوى مرض سرطان الجلد "الميلانوما" ، الذي انتشر بسرعة كبيرة في جميع أنحاء جسم مارلي، وفي نهاية أيامه، تساقطت خصلات شعره الشهيرة، ونحف بشكل حاد، عولج الجرح، ولكنه لم يلتئم، اكتشف فيما بعد التشخيص الصحيح أنه مصاب بنوع من سرطان الجلد الذي نما تحت ظفر إصبعه، لزم بتر الطرف المصاب، لكن بسبب معتقداته الدينية رفض بوب مارلي أن يبتر أي عضوٍ من جسده. تجاهل بوب مارلي المرض وتابع جولاته لإقامة الحفلات في أوربا و الولايات المتحدة.

 

ولكن بعد ثلاث سنوات اكتشف الطبيب أن السرطان تغلغل في جسده، عولج في البداية بنيويورك ثم انتقل إلى ألمانيا وأقام فيها من نوفمبر 1980 إلى إبريل 1981م وقد تبين أن المرض انتشر في كافة أنحاء جسده ولا أمل في علاجه وعاد بوب مارلي إلى ميامي في 8 مايو 1981م وقد أنهك خلالها السرطان جسده المتعب حتى فتك بمعدته، ثم إحدى رئتيه، وأخيراً وصل إلى دماغه، قبل أن يتوفى في مستشفى (سيدار سيناي) بميامي الأمريكية في 11 مايو 1981 عن عمر يناهز السادسة والثلاثين عاماً.

 

صورة

يعتبر بوب مارلي من ضمن قائمة الذين يجنون الثروات بعد موتهم. حيث يتم بيع مختلف الملابس وغيرها تحمل صوره أو شعاراته ما جعله يحتل مراكز متقدمة في هذا المجال أسوة بمايكل جاكسون وتشي غيفارا وغيرهم.


اضف تعليقك

لأعلى