كارثة.. وحدة شبه عسكرية بجنوب إفريقيا حقنت السكان بالإيدز | الصباح
السفارة المصرية بكازخستان تقيم حفلا على شرف حضور ممثل شيخ الأزهر (صور)     elsaba7     "التعليم" تُشيد بمدارس "توشيبا العربي": مثال يُحتذى به في التعليم الصناعي     elsaba7     ضياء رشوان: «تجاوز محمد علي في حق الرئيس والجيش بذاءة».. (فيديو)     elsaba7     خبير اقتصادي يكشف أهمية المشروعات القومية في مصر: " ضرورية وليست رفاهية"     elsaba7     السبت.. "المصريين" ينظم برنامجين تدريبيين عن مهارات التفكير الإبداعي وإدارة المؤتمرات     elsaba7     بالمستندات.. "الوقف" بقنا تصرخ من الفساد.. والمسئولون "لاحياة لمن تنادي"     elsaba7     السعودية تعرض صوراً وحطام طائرات مسيرة وصواريخ استخدمتها إيران في هجوم "أرامكو"     elsaba7     وزيرة الخارجية السودانية: لقاء الرئيس مع رئيس الوزراء السوداني كان مثمرا وناجحا     elsaba7     هديل عويس: إدارة ترامب لا تريد الإطاحة بنظام ايران رغم توغلاته بالمنطقة     elsaba7     أحمد موسى: «إيهاب جلال مديرا فنيا للمنتخب بفارق 3 أصوات عن حسام حسن».. (فيديو)     elsaba7     طاقم حكام ألماني لمباراة السوبر.. تعرف عليه     elsaba7     متفوقا على حسام حسن.. إيهاب جلال مديرا فنيا لمنتخب مصر     elsaba7    

كارثة.. وحدة شبه عسكرية بجنوب إفريقيا حقنت السكان بالإيدز

ارشيف

ارشيف

كشف فيلم وثائقى عن أن وحدة شبه عسكرية جنوب إفريقية غامضة كانت تنشط خلال عهد نظام الفصل العنصرى «آبارتايد» بجنوب إفريقيا عملت على حقن بعض السكان من ذوى البشرة السوداء بفيروس الإيدز بهدف القضاء عليهم، وفقًا لما جاء بصحيفة إندبندنت البريطانية.

وقال عضو سابق فى الفريق التابع لوحدة معهد جنوب إفريقيا للبحوث البحرية المعروف اختصارًا «بسايمر» (SAIMR)؛ إن مجموعته «نشرت الفيروس» بين السود بإيعاز من زعيمها متقلب الأطوار كيث ماكسويل الذى كان يسعى إلى جعل البيض أغلبية فى جنوب إفريقيا.

وفى حديثه لمعدى الفيلم الوثائقى (Cold Case Hammarskjld) الذى يحاول تسليط الضوء على القضية الغامضة لإسقاط طائرة الأمين السابق للأمم المتحدة داغ همرشلد عام 1961؛ قال ضابط المخابرات السابق فى «سايمر» ألكسندر جونز إن ماكسويل لم تكن لديه مؤهلات طبية تذكر، لكنه نصّب نفسه طبيبًا يعالج فقراء جنوب إفريقيا من ذوى البشرة السوداء.

وقال جونز إن السود لم تكن لهم أى حقوق، وكانوا بحاجة إلى العلاج الطبى، ولذلك لم يشكُّوا فى نوايا «محسن» أبيض يقدم إليهم ويدعى أنه سيفتح لهم عيادات ويعالجهم، لكنه هو فى واقع أمره «ذئب فى ثوب حمل».

وزار معدو الوثائقى المنطقة التى كان يخدم فيها «الدكتور ماكسويل»، وسألوا سكانها عنه؛ فقال بعضهم إنهم يتذكرون ذلك الرجل الذى كان يسيطر على القطاع الطبى فى المنطقة، رغم أنه كان يعطى علاجات غريبة، ونقلوا عن صاحب محل تجارى قوله إن ماكسويل كان يعطى الناس «حقنا خادعة». وذكر جونز أن «سايمر» وسعت خدماتها لتشمل بلدانا خارج جنوب إفريقيا، قائلًا: «تورطنا فى موزمبيق كذلك، حيث نشرنا الإيدز من خلال الخدمات الطبية».

وفى كشف للنوايا الحقيقية لماكسويل، عُثر على وثائق كتب فيها هذا «الطبيب» «يمكن فعلًا أن يطبق فى جنوب إفريقيا نظام الصوت الواحد للشخص الواحد وبأغلبية بيضاء، وسيعود الدين فى شكله التقليدى المحافظ، فالاستعمال المفرط للمخدرات، والتجاوزات الأخرى التى شهدتها الستينيات والسبعينيات والثمانينيات؛ لن يكون لها مكان فى عالم ما بعد الإيدز».


اضف تعليقك

لأعلى