سكرتير مساعد محافظة أسيوط يشهد انطلاق ملتقي الجمعية المصرية العلمية . | الصباح

سكرتير مساعد محافظة أسيوط يشهد انطلاق ملتقي الجمعية المصرية العلمية .

انطلاق ملتقي الجمعية المصرية العلمية .

انطلاق ملتقي الجمعية المصرية العلمية .

شهد نبيل الطيبي سكرتير مساعد محافظة أسيوط نيابة عن اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط ؛ انطلاق وقائع ملتقى الجمعية المصرية العلمية لطلاب كليات التمريض وحديثي التخرج بالجامعات المصرية (ENNSSA) والذي نظمته كلية التمريض بالجامعة تحت شعار "إعداد جيل قيادي للتمريض" بالقاعة المغطاه الجديدة بجامعة أسيوط ؛ وذلك بحضور الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط ، والدكتور شحاتة غريب شلقامى نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب والدكتور أحمد المنشاوي نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث والدكتورة سماح محمد عبدالله عميدة كلية التمريض والدكتورة انتصار محمد يونس وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب ، والمقدم وليد حسانين مدير إدارة التربية العسكرية بالجامعة إلى جانب لفيف من الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس من كلية التمريض بالجامعة وبمشاركة وفود من طلاب كليات التمريض من 11جامعة مصرية .


وأكد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط على حرص الجامعة على توفير كافة سبل الدعم والرعاية اللازمة لأبنائها فى مختلف التخصصات العلمية ، كما تعمل الجامعة جاهدة من اجل تحسين مهارات الطلاب ورفع كفاءاتهم وتوفير لهم المناخ الملائم للإبداع والابتكار يأتي ذلك من خلال دأبها على استضافة العديد من الملتقيات والمحافل المحلية والدولية والتي تفتح المجال لمواكبة كل ما هو جديد في الساحة العلمية والبحثية وكذلك تبادل مناقشة كافة الأفكار والمقترحات والرؤى الإنسانية والمعرفية المختلفة .
وأوضح أن الجامعة تعطى اهتماًماً كبيراً وأولوية خاصة للقطاع الطبي بكافة عناصره من أطباء وأطقم تمريض وإداريين وذلك انطلاقاً من كونه واحداً من أهم القطاعات الخدمية التي تقوم بتوفير رعاية صحية كريمة وملائمة لكافة فئات وشرائح الشعب المصري لافتاً إلى سعى الجامعة إلى توجيه كافة سبل دعمها لضمان تواجد أطقم تمريض على أعلى مستوى من الكفاءة والمهارة نظراً لدورهم الحيوي الفاعل في أي إنجاز طبي.
وأكد الطيبي على دعم الدولة لقطاع التمريض من خلال تأهيل الممرضات علمياً وطبياً لمواجهة أعباء هذه المهنة الإنسانية موضحاً أن إنشاء كليات ومعاهد ومدارس التمريض يعد دليلاً على دعم الحكومة للقطاع الصحي بوجه عام وذلك محققاً للهدف الأسمى الذي تصبو إليه الدولة وهو رعاية صحية رائدة لكل مواطن من خلال التوسع فى إنشاء المستشفيات العامة ودعم متطلبات الصحة الوقائية والنهوض بكليات ومدارس التمريض وتنمية الوعي الصحي والقضاء الكامل على الأمراض الوبائية المتوطنة من خلال توفير أحدث ما وصل إليه الطب من أجهزة العلاج الحديث مشيداً بالدور الهام الذي تقوم به كلية التمريض والطب بكافة كوادرهما الطبية وأعضاء هيئة التدريس يهما لمجهوداتهم فى رفع العبء عن كاهل المرضى.
وفي كلمته في مستهل أعمال الملتقى رحب الدكتور شحاته غريب بكافة الوفود المشاركة في الملتقى على أرض جامعة أسيوط والتي تضع مواهب أبنائها ونشاطهم الطلابي المتواصل كأحد ركائز تميزها على مستوى جامعات مصر في مختلف المجالات مشيراً إلى حرص إدارة الجامعة على دعم كافة الأنشطة الطلابية في المجالات الرياضية والفنية العلمية والتكنولوجية القائمة على الإبداع والابتكار وإعلاء استخدام الفكر والبحث من أجل تعزيز ما يملكه الطالب من علم متخصص كاشفاً ان ملتقى اليوم يأتى تأكيداً لقاعدة هامة وأساسية في العمل الطبي الذي يقوم على اجتهاد وتعاون وتنسيق بين الفريق الطبي بمختلف تخصصاته وكذلك هيئة التمريض وذلك لخدمة المريض وتحقيق شفائه معلناً إنه سوف يحت بحث فكرة عقد هذا الملتقى دولياً بمشاركة كليات التمريض على مستوى الدول العربية وذلك لتعظيم النفع والفائدة وتخريج جيل جديد من هيئات التمريض على مستويات متقدمة من المهارة والكفاءة.
كما وجه شلقامى التحية لأبناء الجامعة المشاركين فى أسبوع شباب الجامعات المصرية الثاني عشر والمنعقد بجامعة كفر الشيخ لما أظهروه من وجه حضاري وتواجد متميز بين الوفود والجامعات متمنياً لهم المنافسة القوية والمتميزة فى كافة أنشطة الأسبوع.
وأوضحت الدكتورة غادة عبدالرحمن محمود المشرف العام على الجمعية العلمية المصرية لطلاب التمريض وحديثي التخرج فرع أسيوط أن فكرة الملتقى جاءت من خلال تعدد أنشطة الجمعية والتي دأبت على عقد العديد من الملتقيات والندوات العلمية وحملات التوعية الصحية لمختلف الأنشطة التي تتم فى جميع كليات التمريض منوهه انه من المقرر أن تستمر فعاليات الملتقى حتى السادس من فبراير الجاري والتي تشتمل على عقد عدداً من ورش العمل والدورات التدريبية والتي تهدف إلى إعداد جيل قيادي فى مجالات التمريض المختلفة.
يذكر أن الملتقى يهدف إلى تعزيز أواصر التعاون والتعارف العلمي بين طلاب كليات التمريض من كافة الجامعات المصرية وإكسابهم المهارات والمعلومات والسلوكيات الحديثة في إدارة المنظمات التطوعية وتدريبهم على المهارات القيادية والإدارية الحديثة وذلك من شأنه الإسهام في تنمية الإبداع في نفوس الطلاب وإشعال روح التنافس الشريف بينهم إلى جانب تعريف الطلاب على الكوادر المتميزة والتي تساعد في تطوير مهنة التمريض وذلك من خلال تبادل الخبرات المهنية والتعليمية والبحثية محلياً وإقليمياً.


اضف تعليقك

لأعلى