المعديات المتهالكة تحصد أرواح أهالى البحيرة | الصباح
وفاة والد المذيعة سمر شبانه وحما المستشار البحقيري     elsaba7     مدير الكلية البحرية سابقا يكشف الهدف من تطوير القوات البحرية بأحدث الأسلحة     elsaba7     عروسان في قنا يقيمان حفل زفافهما على لودر     elsaba7     وزير الشباب والرياضة يطرح حلولا جذرية في أزمة بيان الأهلي ويتواصل مع جميع الأطراف     elsaba7     تيسيرات كبيرة ..أبو العينين يدعو الكويت إلى الاستثمار فى المناطق الاقتصادية بمصر     elsaba7     كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه     elsaba7     "من يزرع الشوك لا يجني سوى الوجع".. سامح دراز معلقًا على على قضية قتل محمود البنا     elsaba7     هاني شاكر: حمو بيكا يسئ للفن المصري.. والنقابة أكدت أنه لا يصلح للغناء (فيديو)     elsaba7     رئيس الوزراء اللبناني الأسبق يطالب الحريري بالاستقالة وتشكيل حكومة جديدة     elsaba7     عصام شاهين: مؤتمر بترول دول المتوسط فرصة جيدة لتبادل الأفكار والخبرات     elsaba7     محمود خلف: «إغراق المدمرة إيلات أعاد الثقة للمصريين بعد هزيمة 67».. فيديو     elsaba7     سرقة أغطية بالوعات الصرف الصحي .. ظاهرة تفتح أبوابا للموت     elsaba7    

المعديات المتهالكة تحصد أرواح أهالى البحيرة

معديات متهالكة

معديات متهالكة

يتعرض آلاف المواطنين فى محافظة البحيرة لخطر الموت غرقًا بصورة يومية لاستخدامهم عشرات المعديات النيلية البدائية بفرعى النيل، والواقع فى نطاق عدة مراكز بالمحافظة؛ لتهالكها وعدم حملها تراخيص التشغيل وبعدها عن الرقابة إضافة إلى اعتمادها على شد الحبال المربوطة على جانبى نهر النيل.

قال سالم الرحمانى، أحد أهالى مركز كوم حمادة: إنه رغم علم الأهالى بخطورة هذه المعديات فإنهم يضطرون إلى استخدامها باعتبارها وسيلة سريعة تنقلهم إلى أماكن عملهم، خاصة أن هناك بعض المناطق لا يوجد بها بديل سوى استخدام هذه الوسيلة.

وفى مركز الدلنجات كشف عوض كرم أحد الأهالى عن وجود نحو 3 معديات تعمل فى نطاق المركز تمثل خطرًا على الأهالى لافتقارها لعوامل الأمان وعلى الرغم من شكوى الأهالى المتكررة بشأن هذه المعديات لم يستجب المسئولين لهم.

بينما قال وليم حنا، أحد أهالى مركز كفر الدوار: إن أغلبية الأهالى يلجؤون إلى المعديات النيلية لأنها لا تستغرق وقتًا طويلًا لنقل الأهالى كما ناشد بإلغاء المعديات الموجودة بالمركز؛ لأنها تسببت فى غرق ثلاث أطفال فى المرحلة الابتدائية العام الماضى، وإقامة كوبرى للمشاة بالمنطقة، خاصة أن القائمين على تلك المعديات يتعمدون تعريضهم للخطر بتحميلها حمولات أزيد من طاقتها.

ويضيف محمد كارم، أحد أهالى مركز المحمودية: أستقل المعدية عبر النيل من مدينة المحمودية إلى جزيرة الفوال يوميًا فى الذهاب والإياب لأنه لا توجد وسيلة أخرى غيرها.

أشار إلى أن المعدية حجمها صغير ويتم تحميلها بأعداد زائدة ما يمثل خطورة على حياة راكبيها كما أنها تفتقد لشروط الأمان والسلامة.

واشتكى عبدالعزيز غانم، أحد أهالى مدينة دمنهور، من المعدية التى تربط بين إفلاقة والمستشفى العام والتى بسببها شهدت المدينة كوارث عديدة وراح ضحيتها 4 أشخاص بعد سقوطهم منها أثناء تعرضها للغرق.

وفى مركز حوش عيسى يقول شادى بلال، أحد الأهالى: لا يقتصر الأمر على نقل الأشخاص والمتعلقات بل امتد ليشمل نقل الحيوانات ووسائل المواصلات ومشاهدة التكاتك والعربات النصف نقل على ظهر تلك المعديات.

وطالب الأهالى المحافظ بسرعة التدخل لوقف هذه المعديات مع توفير بديل آمن يحافظ على سلامتهم.


اضف تعليقك

لأعلى