المعديات المتهالكة تحصد أرواح أهالى البحيرة | الصباح
الليلة .. درة تشاهد "يوم وليلة" مع الجمهور بالشيخ زايد     elsaba7     رئيس قومي التنمية الزراعية: ما نراه من خراب بالدول المجاورة يجعلنا نشعر بقيمة الامان     elsaba7     تعرف على التفاصيل الكاملة لجائزة الإبداع الإعلامي.. آخر موعد للاشتراك وأسماء لجنة التحكيم     elsaba7     رئيس حزب "المصريين" عن مهاجمة "الجزيرة" لقاعدة "برنيس": الضربة أوجعتهم     elsaba7     مصرع شاب فى حادث تصادم بسيارة نقل بالغربية (صورة)     elsaba7     وزيرة التضامن الاجتماعي: التنمية المستدامة تحتاج إلى المجتمع المدني (صور)     elsaba7     ضبط سيدة استولت على مبالغ مالية بزعم توظيفها فى تجارة الأدوات المنزلية بالغربية     elsaba7     الأوقاف تقرر وقف مزاد تأجير " قصر النحاس باشا " بسمنود     elsaba7     قريباً .. إدخال وصلات الصرف الصحى للمنازل بشارع نعمان الأعصر بالمحلة     elsaba7     نائب محافظ الغربية يستعرض نسب تنفيذ مشروعات تطوير ورصف الطرق     elsaba7     ضبط شخص استولى على ٢٠٠ ألف جنيه من المواطنين بالغربية     elsaba7     وزير الداخلية يزور أكاديمية الشرطة ويتفقد الطلبة الجدد من الضباط المتخصصين (صور)     elsaba7    

المعديات المتهالكة تحصد أرواح أهالى البحيرة

معديات متهالكة

معديات متهالكة

يتعرض آلاف المواطنين فى محافظة البحيرة لخطر الموت غرقًا بصورة يومية لاستخدامهم عشرات المعديات النيلية البدائية بفرعى النيل، والواقع فى نطاق عدة مراكز بالمحافظة؛ لتهالكها وعدم حملها تراخيص التشغيل وبعدها عن الرقابة إضافة إلى اعتمادها على شد الحبال المربوطة على جانبى نهر النيل.

قال سالم الرحمانى، أحد أهالى مركز كوم حمادة: إنه رغم علم الأهالى بخطورة هذه المعديات فإنهم يضطرون إلى استخدامها باعتبارها وسيلة سريعة تنقلهم إلى أماكن عملهم، خاصة أن هناك بعض المناطق لا يوجد بها بديل سوى استخدام هذه الوسيلة.

وفى مركز الدلنجات كشف عوض كرم أحد الأهالى عن وجود نحو 3 معديات تعمل فى نطاق المركز تمثل خطرًا على الأهالى لافتقارها لعوامل الأمان وعلى الرغم من شكوى الأهالى المتكررة بشأن هذه المعديات لم يستجب المسئولين لهم.

بينما قال وليم حنا، أحد أهالى مركز كفر الدوار: إن أغلبية الأهالى يلجؤون إلى المعديات النيلية لأنها لا تستغرق وقتًا طويلًا لنقل الأهالى كما ناشد بإلغاء المعديات الموجودة بالمركز؛ لأنها تسببت فى غرق ثلاث أطفال فى المرحلة الابتدائية العام الماضى، وإقامة كوبرى للمشاة بالمنطقة، خاصة أن القائمين على تلك المعديات يتعمدون تعريضهم للخطر بتحميلها حمولات أزيد من طاقتها.

ويضيف محمد كارم، أحد أهالى مركز المحمودية: أستقل المعدية عبر النيل من مدينة المحمودية إلى جزيرة الفوال يوميًا فى الذهاب والإياب لأنه لا توجد وسيلة أخرى غيرها.

أشار إلى أن المعدية حجمها صغير ويتم تحميلها بأعداد زائدة ما يمثل خطورة على حياة راكبيها كما أنها تفتقد لشروط الأمان والسلامة.

واشتكى عبدالعزيز غانم، أحد أهالى مدينة دمنهور، من المعدية التى تربط بين إفلاقة والمستشفى العام والتى بسببها شهدت المدينة كوارث عديدة وراح ضحيتها 4 أشخاص بعد سقوطهم منها أثناء تعرضها للغرق.

وفى مركز حوش عيسى يقول شادى بلال، أحد الأهالى: لا يقتصر الأمر على نقل الأشخاص والمتعلقات بل امتد ليشمل نقل الحيوانات ووسائل المواصلات ومشاهدة التكاتك والعربات النصف نقل على ظهر تلك المعديات.

وطالب الأهالى المحافظ بسرعة التدخل لوقف هذه المعديات مع توفير بديل آمن يحافظ على سلامتهم.


اضف تعليقك

لأعلى