وأضاف بادي - حسبما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) - أن الضباط التابعين للشرعية تحركوا صباحا إلى مطاحن البحر الأحمر، ومنها إلى خطوط التماس في منطقة كيلو 13 مع ضباط الارتباط والإعلاميين والفريق الهندسي المكلف بمسح ونزع الألغام لتأمين الطريق، مشيرا إلى أن الحوثيين أطلقوا النيران بكثافة على الفريق، على الرغم من أنه تم التنسيق مسبقًا مع مندوب الأمم المتحدة، والذي بدوره أخبر الفريق بأن الحوثيين وعدوه بوقف إطلاق النار ونزع الألغام.

وأشار إلى أن ضابط الارتباط انتظروا دخول مندوب الأمم المتحدة إلى مطاحن البحر الأحمر، لكن المليشيا الحوثية رفضت السماح بفتح الطريق، وفي وقت لاحق أبلغ مندوب الأمم المتحدة الجانب الحكومي بعد انتظار طويل أن الحوثيين منعوهم من الوصول إلى المطاحن، وطلب منهم العودة حتى إشعار آخر.