"السد العالي".. سنوات "الهروب والحلم واللعب" لعصام الحضري | الصباح
أبو العينين: سأعلن مفاجآت كبيرة للشباب والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة     elsaba7     مصرع عنصر إجرامي شديد الخطورة بمنطقة السحر والجمال في تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن     elsaba7     أكل العيش مر ..عمال بدون ملابس لصيانة بيارة الصرف الصحى بالمحلة     elsaba7     الخولي: نظافه شوارع الاسكندريه امانه في اعناقنا جميعاً(صور)     elsaba7     تحذير إلى كهربا بسبب البطاقة الصفراء     elsaba7     مكتبه الإسكندريه: الخميس.. علي الحجار يحيي حفلًا غنائيًا     elsaba7     أول رسالة ماجستير في تطوير أداء الضرائب في ضوء التجارب الدولية     elsaba7     ميناء الإسكندريه: تسهيل كافة الإجراءات مع بدء موسم الحاصلات الزراعية     elsaba7     تكريم أسر شهداء الشرطة بميناء الإسكندريه(صور)     elsaba7     إنشاء كلية الألسن واللغات التطبيقيـة بجامعة الإسكندرية     elsaba7     إحالة أوراق ٣ متهمين للمفتي بعد محاولة إغتيال مدير أمن الإسكندرية الأسبق     elsaba7     أكاديمية الشرطة تستقبل وفد شباب الجاليات المصرية بالخارج(صور)     elsaba7    

"السد العالي".. سنوات "الهروب والحلم واللعب" لعصام الحضري

عصام الحضري

عصام الحضري

ليس كل المطالب بالتمني، وإنما مصائب الدنيا تدور، مثال ضرب لإضعاف الهمم، لم يكن يعرف يوما أن هناك لاعبا مصريا يحمل اسم عصام الحضري، يصل لسنه الخامس والأربعون بينما يطالب بالتراجع عن الاعتزال الدولي، واللعب لحراسة عرين منتخب مصر الكرة القدم لعامين آخرين، ما يجعله قريبا من سن الخمسين عاما.

عصام الحضري الذي أعلن خطبة ابنته من زميله في منتخب مصر محمود عبد المنعم كهربا، ما يشير إلى فارق السن الكبير بين الاثنين، لعب لعديد الأندية المصرية والخارجية، في مسيرة يسطر لها التاريخ الكثير، حيث بدأ ابن كفر البطيخ مسيرته من الباب الكبير في النادي الأهلي، أكبر الأندية المصرية والأفريقية، ليتمكن معه من الفوز بأكثر من 16 بطولة محلية وقارية، جعلته من الأكثر تتويجا في تاريخ الكرة المصرية.

إلأ أن الأمر لم يكن كافيا لتحقيق طموحات السد العالي، ليخرج إلى فريق سيون السويسري في خطوة اعتبرها الجميع الأكثر خطأ في تاريخ الحضري، خاصة وأن التجربة تمت بغير رضا النادي الأهلي فيما عرف بموقع "الهروب" في عام 2007، حيث قرر النادي الأهلي منع الحضري من دخول النادي مرة آخرى.

الحضري

الحضري الذي أدمع على الهواء مباشرة ليعود للنادي الأهلي، عاد للمنطقة العربية عن طريق المريخ السوداني بعد تحقيق بطولة كاس سويسرا معه سيون، ويحقق لقب الدوري والكأس مع المريخ بعد سنوات من غياب البطولة عن الفريق الأكبر في السودان، واستمر في حلمه الكبير للعودة إلى بيته النادي الأهلي بينما يستمر الرفض.

عناد الحضري الذي كان قد كسر حاجز الـ38 جعله يذخب للمنافس التقليدي للنادي الأهلي، نادي الزمالك المصري، والذي لم يتمكن معه من تحقيق أي انجاز وتعتبر تجربته الفاشلة الوحيدة في مسيرته، حيث ذهب بعدها للإسماعيلي، ثم خرج للسعودية، ثم عاد مرة آخرى.

مسيرة السد العالي أفضل حارس في تاريخ مصر وأفريقيا، مع الأندية لم تكن شيئا من مسيرته مع منتخب مصر والذي تمكن خلال مسيرة تخطت ال20 عاما من تحقيق 4 بطولات كأس الأمم الأفريقية، بالإضافة إلى أداء أسطوري في كأس القارات عام 2009، بينما تمكن الحضري من تحقيق رقم قياسي باعتباره أكبر لاعب في تاريخ مشاركات كأس العالم.

الحضري الذي انتهت مسيرته مع منتخب مصر مع نهاية العام الماضي 2018، يستمر مع نادي النجوم، ويستمر كفاحه وأحلامه التي لن تنتهي. 

لازال السد العالى عصام الحضرى، يشير فى كل جولاته الإعلامية سواء حين ينتقل من نادٍ لنادٍ أو فى أى مؤتمر صحفى، إنه سيظل متمسكًا بأمنية لم يحققها رغم كل ما حققه من إنجازات، وهى أن يعتزل كرة القدم فى النادى الأهلى، مشيرًا إلى أن الاعتزال فى القلعة الحمراء التى شهدت عناوين شهرته الأهم، هو خير ختام لمشواره المحلى والقارى والعالمى.

عصام الحضري في النجوم

ولان أحلام السد العالي لا ينتهي تدفقها، فإنه مع عامه السابع والأربعون يستمر في التحدي وحلمه الأكبر انتهاء مسيرته في النادي الأهلي، "طبعًا سأظل وراء هذه الأمنية وأراها ممكنة فى ظل تمسكى ببذل الجهد والالتزام التدريبى، لهذا فإننى أرى أن تاريخى الكروى كما بدأ فى الأهلى يجب أن ينتهى هناك".

 

أما عن تلقيه أى ردود من القلعة الحمراء أو إشارات أو مجرد نقل لحوار من المقربين من الطرفين فقال: "لا أنتظر فتح حوار للعودة لحراسة مرمى الأحمر بالطرق المعتادة فى كرة القدم، لكننى أنتظر أن ارد للنادى الأهلى وجماهيره كل الجمايل حين اصل ومسئولو الأهلى إلى وجوب أن أنهى مشوارى معهم فى البيت الكبير".

الحضري الذي تدوي صرخاته في مساء أفريقيا، تسقط دموعه منهمرة وقت الحديث عن الأهلي ويتمتم بشكل يبدو متأثرا بدموعه "أمنية حياتي أنهي في النادي الأهلي".

يظهر الحضري في أغلب الأوقات صارما شديديا، ظهر مرة واحدة في عزاء والده الرجل الأهلاوي العجوز، وهو مجهش بالبكاء، لكن الذي يبكيه دائما هو الأهلي، يبقى الخطأ خطاءا، وهناك الغفران موجود في أغلب الوقت، إلا الأهلي الذي حاول البعض أن يعطي له ظهره اعتماداه على الجماهيرية والنجومية، ليجد 70 مليون قبل أبوابه الحمراء يوصدون باب عودته، فيبقى الأهلي فوق الجميع.

الحضري يبكي

يوقع الحضري اليوم عقوده مع نادي النجوم في مؤتمر صحفي كبير، ويستمر حديثه عن أمنيته الكبرى، ويأتي موعد بطولة أمم أفريقيا التي رشح لها حوالي 8 حراس مرمى، لكن يبقى اسم الحضري في حالة ذكره في المقدمة ليكس كافة الأرقام والأساطير ليس في مفحسب ولكن فالعالم.

 


اضف تعليقك

لأعلى