تحالف المقدم والحوينى للقضاء على برهامى وأنصاره | الصباح

تحالف المقدم والحوينى للقضاء على برهامى وأنصاره

أماني عصمت / 2019-01-28 21:48:13 / سياسة
برهامي والحويني

برهامي والحويني

>>الترتيب للتحالف بدأ فى موسم الحج الماضى.. ومبادرة للم الشمل تهدد عرش نائب رئيس الدعوة

شهدت الأيام الماضية تحركات لقيادات التيار السلفى، لإعادة ترتيب الصفوف والتوحد تحت راية واحدة، بعد أن تفرقت أوصال السلفيين بين أكثر من جهة وانزوى كل شيخ بتلاميذه، وتشتت أبناء التيار.

 

ولكن الأمر بدأ يأخذ منحنى آخر، عقب ظهور الشيخ محمد إسماعيل المقدم القيادى الأبرز بالدعوة السلفية بالإسكندرية، والشيخ الشاب هيثم الحوينى المكنى بـ«أبى يحيى نجل الشيخ أبى اسحاق الحوينى»، وذلك بفيلا الأخير بكفر الشيخ وهو الأمر الذى أثار جدلًا واسعًا داخل الكيان السلفى، حول عودة العلاقات بين الحوينى الأب والمقدم بعد أن كانت قد انقطعت، بسبب المواقف السياسية للدعوة السلفية وانقسام التيار السلفى بسبب جماعة الإخوان الإرهابية.

 

وفى تصريحات خاصة كشف مصدر مقرب من آل الحوينى لـ«الصباح»، أن عودة العلاقات بين شيوخ التيار السلفى وبين قيادات الدعوة السلفية الغاضبة من الشيخ ياسر برهامى بدأت منذ موسم الحج السابق، عندما التقى الشيخ سعيد عبد العظيم عددًا من قيادات الدعوة بمكة أثناء أداء فريضة الحج، وتم التطرق إلى ضرورة تصفية الخلافات بين كبار علماء التيار السلفى وإيقاف التجاوزات التى تحدث بين تلاميذ وأنصار كل شيخ خاصة على مواقع التواصل الاجتماعى، وهو ما أيده العلماء الكبار مثل الشيخ عبدالعظيم والشيخ الحوينى، ولكن الأول رفض التصالح مع الشيخ ياسر برهامى لوصول الخلافات بينهما إلى طريق مسدود، فيما اعتبره الشيوخ مبادرة للم الشمل من جديد.

 

وعن لقاء المقدم بنجل الحويني، قال المصدر إنه يأتى فى إطار عملية التصالح ولم الشمل التى تجرى حاليًا لإعادة التيار السلفى على ما كان عليه سابقًا، حيث جاء اللقاء بناءً على طلب من الشيخ محمد إسماعيل المقدم الذى كان يرغب فى لقاء الشيخ أبى إسحاق الحوينى، فيما استقبله هيثم الحوينى لغياب والده بالخارج.

 

وعن لقاء المقدم بالحوينى الأب، قال الشيخ إنه جارٍ الإعداد له، حيث كان من المفترض أن يتوجه المقدم للقاء الشيخ الحوينى ونجله حاتم بقطر، حيث يقوم الشيخ الحوينى بتقديم الدروس الدينية ونشر المنهج السلفى هناك، ولكن الشيخ المقدم اعتذر حتى لا يتعرض للجدل بين أنصار برهامى، فيما سيتم اللقاء بمنزل الشيخ الحوينى فور عودته للم الشمل.

 

وحول موقف المقدم من برهامى وفقًا لما جاء باللقاء، قال المصدر إن الشيخ المقدم تبرأ من خروج برهامى عن المنهج السلفى فى العديد من القضايا، وأكد على رفضه لما آلت له الأحوال داخل الدعوة، وشدد على استعداده لأى تحرك يضمن لم شمل السلفيين.

 

واستطرد المصدر أنه من الأمور التى تم التطرق لها هى العمل الحزبى للدعوة، حيث أكد الشيخ هيثم الحوينى أنه سبب إفساد عقيدة برهامى وأنصاره، فيما نوه المقدم أنه عارض استمرار الحزب.

 

وحول لقاء لم الشمل، قال المصدر إنه مقتصر على مجموعة العلماء الكبار حيث من المقرر أن يضم الشيخ الحوينى ونجليه والشيخ المقدم والشيخ محمد حسان والشيخ محمد حسين يعقوب، فيما يتوقع أن يشارك عدد من شيوخ المملكة العربية السعودية لتقريب وجهات النظر بين الأطراف المختلفة، وإنهاء الخلافات.

 

وفيما يخص موقف برهامى مما يحدث، قال المصدر إن برهامى يعمل على تأكيد سيطرته على الدعوة السلفية وأبناء المنهج السلفى فى مصر، وهى الرسالة التى حاول إيصالها لعلماء المنهج السلفى خلال مؤتمر حزب النور، من خلال تفاخره بجمع العديد من القيادات والشيوخ والشباب تحت إمرته، فور معرفته بأمر مبادرة لم الشمل، ولكن هذا لم يجد نفعًا حال عودة الشيوخ الكبار للظهور من جديد، وهو ما يهدد بمزيد من الفرقة بين أنصار برهامى وخسارته لأبناء منهجه بصورة أكبر، بخلاف القضاء على فكرة سيطرته على جموع السلفيين.


اضف تعليقك

لأعلى