وقال وزير الصحة المكسيكي خورجي ألكوسير - حسبما ذكرت شبكة "إيه بي سي" نيوز الأمريكية اليوم السبت - إن 46 من مصابي الحادث لقوا حتفهم في المستشفى، مضيفًا أن هؤلاء الذين مازالوا بالمستشفى معرضون بقدر كبير لخطر الإصابة بالتهاب في الكلة، والقلب والأوعية الدموية، والجهاز التنفسي، لما استنشقوه من أدخنة أحرقت القصبة والشعب الهوائيّة. فيما يتلقى ثلاثة مصابين آخرين العلاج اللازم في مدينة جالفستون بولاية تكساس الأمريكية.

ولفتت الشبكة الأمريكية إلى أن مئات الأشخاص كانوا بالقرب من صنبور مثبت بشكل غير قانوني في خط أنابيب ببلدة تلاويليلبان المكسيكية، حيث كان يقذف بالمواد البترولية عندما اندلعت النيران في الـ18 من يناير الجاري ووقع انفجارًا بالمنطقة، أسفر عن تفحم هؤلاء الأشخاص الذين كانوا بالقرب من الحادث.