وقال علوش - وفقًا لقناة ( روسيا اليوم) الإخبارية - إن القسم الأكبر من الأجواء السورية أصبح آمنًا، مشيرًا إلى أن الغرض من زيارة الوفد الأردني هو الاطمئنان بصورة أكبر على إمكانية استخدام المجال الجوي السوري.

وأضاف : "سيعود الوفد الأردني بقرار بهذا الخصوص والزيارة هي إيجابية مثلها مثل خطوات أخرى تتخذ بين الجانبين لمصلحة البلدين".

من جهته، قال النائب في البرلمان الأردني، طارق خوري، في كلمة ألقاها خلال جلسة للبرلمان، إن إغلاق الأجواء السورية يعني أن شركات الطيران الأردني مجبرة أن تطير فوق أرض فلسطين، وأن تدفع رسومًا إلى إسرائيل أعلى بكثير من الرسوم التي تتقاضاها سوريا، هذا غير فرق الوقت وزيادة الكلفة.

وأضاف خوري، أعتقد أنه لا خوف الآن من المرور فوق الأجواء السورية، مؤكدا أن "فتح الأجواء هو لمصلحة الأردن وشركات الطيران الأردنية.

يذكر أن وزارة الخارجية الأردنية، قررت في وقت سابق أمس، تعيين دبلوماسي برتبة مستشار كقائم بالأعمال بالإنابة في السفارة الأردنية في دمشق.