معلمة فى الغربية تتهم طالبين بدهسها بواسطة "حصان" عقابا على "محضر غش" | الصباح
المصريين": القمة المصرية الروسية تفتح آفاقاً جديدة في مسيرة العلاقات بين البلدين     elsaba7     رئيس الوزراء: تعطيل الدراسة غدا بالمدارس والجامعات بالقاهرة الكبرى بسبب الأحوال الجوية     elsaba7     مفاجأة .. الموعد النهائي لقمة الاهلي والزمالك لم يتحدد     elsaba7     مصر تعرب عن صدمتها من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي حول حرب سد النهضة (بيان)     elsaba7     محافظة القاهرة: 30 سيارة تعمل لشفط المياه من نفق العروبة.. فيديو     elsaba7     برلمانية تهدد الحكومة بسحب الثقة نتاج فشلها فى إدارة التعامل مع الأمطار والسيول     elsaba7     "بينهم عريس وعروسة".. أصابة ٧ أشخاص فى حادث تصادم أتوبيس نقل جماعى بالغربية     elsaba7     إصابة 7 أشخاص في حادث تصادم أتوبيس وسيارة عروسين بطريق طنطا المحلة     elsaba7     السيسي يستقبل رئيس مجموعة "جاز" الروسية لصناعة السيارات     elsaba7     الخميس.. "عبدالدايم" تفتتح المهرجان السنوي الثاني عشر للحرف التقليدية     elsaba7     مصر للطيران تعلن تأخير بعد رحلاتها بسبب الأحوال الجوية     elsaba7     مصرع طفلة غرقا بالغربية     elsaba7    

معلمة فى الغربية تتهم طالبين بدهسها بواسطة "حصان" عقابا على "محضر غش"

المجنى عليها

المجنى عليها

استقبلت مستشفى طنطا الجامعى، ايمان خليل، معملة اللغة العربية، فى مدرسة الشهيد إبراهيم عبد النبي داوود الثانويه التجاريه المشتركة بميت السودان، التابعة لإدارة غرب طنطا التعليمية، معتدى عليها من قبل طالبين احدهما مفصول من المدرسة والثانى على قوة المدرسة بسبب تحرير محضر غش للثانى.

وقال خالد مراد، زوج المعلمة، أن زوجته تم الإعتداء عليها بدهسها بـ "حصان" كان على ظهره الطالبين " ا.. ا. ش" استنفذ سنوات رسوبه فى المدرسة وتم نقله الى مدرسة الزراعة، والثانى "ا.و. ا" مقيد بالمدرسة بالصف الأول وتم عمل محضر غش له أثناء الامتحانات، وذلك عقب خروجها من المدرسة نهاية امتحانات الفصل الدراسي أمس، الاثنين، مضيفا نتج عن ذلك كسر في الذراع الايسر وتم اجراء عمليه جراحية لها وتركيب شرايح ومسامير، وانه حرر محضر 4 أحوال نقطة شرطة مستشفى طنطا الجامعى، وقامت المستشفى عقب ذلك بنقلها الى مستشفى التأمين الصحى كونها خاضعة له.
وقال مصدر مسؤول بالتربية والتعليم بالغربية، أن الواقعة قيد التحقيق وانها خارج أسوار المدرسة.


اضف تعليقك

لأعلى