انتشار للكلاب الضالة والثعابين.. أهالى العشوائيات يواجهون الموت ببورسعيد | الصباح
أزهري: الدجالون المتاجرون بالدين حولوا القرآن إلى وسيلة للقتل..فيديو     elsaba7     عبدالله النجار: كما أن الكعبة فى مكة.. فإن الأزهر فى القاهرة .. فيديو     elsaba7     آمنة نصير: الأزهر غائب ويعاني من الترهل .. والتطوير فيه على الورق     elsaba7     بعد صعق طالبان..برلماني المنوفية يتقدم بطلب احاطة عاجل لوزير الكهرباء     elsaba7     جامعة سوهاج.. تجمد تعين حمو بيكا معيد بكليه الآداب     elsaba7     على الهلباوي : «ربنا أداني صوت حلو .. ومش هوسخ عمامة جدي»     elsaba7     استنفار أوروبي لمواجهة السياسات التركية التوسعية.. شاهد التفاصيل     elsaba7     رئيس "المصريين": منتديات الشباب رسالة للعالم بأن مصر بلد الأمن والأمان     elsaba7     مرور القاهرة .. تحويلات مرورية بمناسبة غلق كوبرى الجلاء بمصر الجديدة     elsaba7     السيسي: مصر تؤمن أن دول القارة تمتلك إرادة سياسية والحكمة التي تمكنها من التغلب على التحديات     elsaba7     السيسي: جهودا كبيرة مبذولة لحل مشاكل القارة الأفريقية السمراء     elsaba7     السيسي: منتدى أسوان منصة حوار بين المسؤولين والمهتمين بقضايا أفريقيا     elsaba7    

انتشار للكلاب الضالة والثعابين.. أهالى العشوائيات يواجهون الموت ببورسعيد

القمامة

القمامة

تعيش أحياء بورسعيد حالة من الإهمال والفوضى والعشوائية التى تصل إلى حد انتشار الأمراض والأوبئة بين الأهالى.

البداية مع قرية زرارة التابعة لحى الضواحى ومنطقة القنال الداخلى التابع لحى العرب، حيث يقول محمد خلف، من قرية زرارة التابعة لحى الضواحى أن تلك القرية عبارة عن عشش صفيح تعيش بها أسر مكونة على الأقل من 5 أفراد وتحاصرنا الكلاب الضالة والثعابين والفئران، وطالبنا مرارًا المسئولين بديوان محافظة بورسعيد بإعطائنا منازل، ولكن لا أحد يستجيب، فالقرية بها 25 ألف نسمة معرضين للموت.

 وأكدت سماح أيوب، أننا نعيش فى قرية تغرق بالصرف الصحى وبرك المياه وأشجار البوص حولنا، كأننا فى غابات مخيفة، ولم يزورنا أحد المسئولين ليشاهدوا الفئران والثعابين فى كل مكان، فنحن نعيش فى خيام وعشش من الصفيح ولا نجد المياه النظيفة، وتتحول القرية لبركة من الطين فى الشتاء.

 وبالانتقال لحى العرب نجد أن منطقة القنال الداخلى التابعة له أصبحت صورة عشوائية بشعة يعانى قاطنوها أشد المعاناة، يقول سعيد واصف من أهالى القنال لقد تحول المكان لخرابة حيث تحرق أكياس القمامة والمخلفات مما حول سماء المنطقة لسحاب أسود، واحتل الشوارع الباعة الجائلون وبائعو السمك والخضار وموقف الميكروباص العشوائى وبلطجة السائقين، كل ذلك وحى العرب يتجاهل الأهالى ولا يقوم بإزالة اشغالات الطريق.

 وأشار أحمد هانى، أن منطقة القنال الداخلى وما يحدث فيها من فوضى وحرائق للقمامة أثرت بالسلب على سكان المناطق المجاورة الذين يعانى أطفالهم من حساسية الصدر، فمنطقة القاهرة والنصر وعمارات الأندلس يعانون الأمرين بسبب الأدخنة والتربة الموجهة لهم من منطقة القنال الداخلى فى ظل غياب قيادات حى العرب عن المشهد.


اضف تعليقك

لأعلى