روائح كريهة وأمراض..الإهمال يحكم قرى المنوفية | الصباح

روائح كريهة وأمراض..الإهمال يحكم قرى المنوفية

هدى السيد / 2019-01-20 21:05:31 / هنا صوتك
القمامة

القمامة

أصبح الإهمال يحكم قرى محافظة المنوفية، ما أدى إلى انتشار المخلفات والقمامة والحيوانات النافقة داخل الترع، التى يروى بها الفلاحون الأراضى الزراعية، ما أدى إلى انتشار الأمراض والأوبئة، فى ظل تجاهل تام من مسئولى المحليات بتطهير الترع.

قال أحمد محمد، أحد أهالى قرية بوهة شطانوف التابعة لمركز أشمون محافظة المنوفية: إن مدخل القرية هنا يطغى عليه رائحة كريهة قوية تنبعث من مياه الترعة والمكتظة بأكوام القمامة على جانبيها، فضلًا عن الحيوانات النافقة التى تطفو على سطح الترعة فى حالة تعفن شديد يتجمع عليها الديدان والذباب وكل هذه الملوثات تؤثر بشكل كبير فى رى الأراضى الزراعية للفلاحين من ناحية، ومن ناحية أخرى إصابتنا بالأمراض الصدرية والجرب والملاريا، خاصة الأطفال فهم أكثر عرضة لهذه الأمراض.

وقال أشرف عبدالهادى: لا يوجد أى صندوق نرمى فيه القمامة وتحدثنا كثيرًا مع المسئولين ولكن لا حياة لمن تنادى.

ويشير طارق الحداد، رئيس جمعية حقوق الإنسان بقويسنا، إلى أنه لا يوجد أى اهتمام من المسئولين بإخراج تلك القمامة والتخلص منها بشكل كامل، ومهمتنا تتمثل فى رفع الشكاوى التى تصل الجمعية إلى مجلس المدينة، وحتى الآن لم يرد مجلس المدينة علينا بخصوص القمامة المنتشرة حول ترعة طه شبرا، والتى تسبب الإصابة بالأمراض.

الحاج عبدالفضيل، الذى يسكن بمنزل مطل على ترعة كفر السنابسة التابعة لمركز منوف، يقول إن تلك الترعة تعتبر مقبرة للأهالى لكونها مكانًا للمخلفات والقاذورات وعلى جانبيها، مشيرًا إلى أن هذه الملوثات تتحول إلى روائح كريهة لا يطاق استنشاقها ما يجعلنا نغلق نوافذ منازلنا بشكل مستمر خوفًا من هذا الهواء الملوث غير الصحى وخوفًا على صحة أبنائنا.

وصرخ سعيد البهنسى، أحد فلاحى قرية جامع بدر التابعة لمركز أشمون: «أحنا ملناش ثمن» والمحليات تعاملنا بطريقة مخزية.

وناشد الأهالى وزير التنمية المحلية ومحافظ المنوفية لسرعة التدخل لرفع تلال القمامة المتراكمة على جوانب الترع للحد من التلوث والأمراض.


اضف تعليقك

لأعلى