وقال جمعة - خلال إطلاق أحدث إصدارات وزارة الأوقاف بعنوان "بناء الوعي" - إن تشكيل وعي أمة أو بناء ذاكرتها ليس أمرًا سهلًا، ولا يتم بين لحظة وأخرى، إنما هو عملية شاقة ومركبة؛ حيث تعرضت ذاكرة الأمة عبر تاريخها الطويل لمحاولات عديدة من المحو أو الشطب أو التغيير، ناهيك عن محاولات الاختطاف وحالات الخمول والجمود.

وأضاف "نحن في حاجة ماسة إلى استرداد هذه الذاكرة من خلال إعادة تنشيطها وتخليصها مما علق بها من شوائب في مراحل الاختطاف والتشويه جراء محاولات المحو أو الشطب أو التغييب، والتي قام بها أعداء الأمة ومن وظفوه لخدمتهم من جماعات التطرف والإرهاب، ومن حاولوا السطو على ذاكرة أمتنا واستخدموا المغالطات الدينية والفكرية والثقافية والتاريخية للاستيلاء على هذه الذاكرة".

وتابع وزير الأوقاف "إن بناء الوعي يتطلب الإلمام بحجم التحديات التي تواجهنا لأننا دون إدراك هذه التحديات ودون الوعي بها لا يمكن أن نضع حلولاً ناجحة أو ناجعة لها".

يذكر أن كتاب "بناء الوعي" يتناول عددًا من الموضوعات والقضايا الحيوية: دينية، ووطنية، وثقافية، ومجتمعية، مثل إرادة التغيير، والوعي بالقضية السكانية، والوعي المائي، والوعي بخطورة المخدرات والإدمان، والوعي بمخاطر الإلحاد، وأهمية العمق الإفريقي، وفقه المواطنة، وبناء الدول، وحماية الأوطان، وحروب الجيل الخامس، وتفكيك حواضن الإرهاب، وخطورة الشائعات، والصورة الذهنية للأفراد والمجتمعات، والميثاق الغليظ، وفقه الحياة السياسية، وغيرها من الموضوعات.