منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي لحركة الشباب الصومالية على مجمع بالعاصمة الكينية | الصباح
وزير المالية يتحدى «العدل » ويرفض توفير الدرجات الوظيفية     elsaba7     شيخ الأزهر ينقذ المعيدين من التحويل للعمل الإدارى     elsaba7     أبو العينين يدعو لتطبيق قانون المنطقة الاقتصادية على كافة مشروعات الاستثمار     elsaba7     جولات مكوكية لنواب البرلمان للتبرؤ من الحكومة     elsaba7     بسبب تلوث مياه الشرب.. طلمبات مياه غير صالحة تهدد المواطنين بالفشل الكلوى (مستندات)     elsaba7     مستشار مفتى الجمهورية فى حوار خاص لـ «الصباح »:الدكتور إبراهيم نجم: «الإفتاء » تغزو الفضاء الإلكترونى لمواجهة الفكر المتطرف     elsaba7     يضم 29 عملا.. افتتاح معرض الفنان عبد العزيز الجندي بقاعة "وهبة آرت"     elsaba7     بالأسماء.. المرشحون للحقائب الوزارية وحركة المحافظين     elsaba7     وزيرة الهجرة تتفقد الاستعدادات النهائية لمؤتمر «مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية»     elsaba7     تعرف على موعد علاج الادمان والتسمم مجانا بمستشفي الجامعة بالمنوفية     elsaba7     ورش الحدادة فى القرى تبيع الموت.. «كلبش الغاز المضروب » قنبلة موقوتة فى بيوت المصريين     elsaba7     بسبب أردوغان.. حرب تصفية الحسابات تشتعل بين السلفيين والجماعة الإسلامية     elsaba7    

منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي لحركة الشباب الصومالية على مجمع بالعاصمة الكينية

أش أ / 2019-01-16 10:15:50 / الصباح Extra
الامام أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف

الامام أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف

نددت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، بالهجوم الإرهابي الغاشم الذي شنته حركة الشباب الصومالية المتطرفة على مجمع يضم فندقا وعدة مكاتب في أحد أحياء العاصمة الكينية نيروبي، مما أدى إلى اندلاع النيران في العديد من السيارات، وأسفر عن إصابة بعض الأشخاص. 

وذكرت المنظمة - في بيان لها اليوم - أن الإسلام قد عصم دماء البشر جميعا على اختلاف عقائدهم وأديانهم، مؤكدة أن الإسلام، بل جميع الأديان وتعاليمها دعت إلى حفظ النفوس، وعظمت أمر القتل والاعتداء على الأرواح، وأنه لا يوجد دين على ظهر الأرض سماويا أو غير سماوي يدعو أتباعه إلى إزهاق النفوس، وترويع الآمنين، وسفك الدماء الإنسانية المعصومة.

وكانت حركة الشباب الصومالية التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي قد سارعت بإعلان مسؤوليتها عن الحادث.


اضف تعليقك

لأعلى