الأمم المتحدة: تصاعد القتال في شمال شرق نيجيريا أدى إلى فرار 30 ألفا في الأسابيع الأخيرة | الصباح
مفوض الاتحاد الإفريقي للبنية التحتية: الجميع يتسارع نحو أفريقيا ليحصل علي مكاسب     elsaba7     أسامة كمال ساخراً من هزيمة اردوغان: مرسي ابن المعلم الزناتي انهزم يا مينز     elsaba7     على المستوى الأفريقي.. أسامة كمال يثني على نشاط الرئيس السيسي     elsaba7     بعد ضبط الداخلية "خطة الأمل".. تعليق عنيف من أسامة كمال للإخوان     elsaba7     أزمة فى "المنتخب النيجيري" بسبب عدم سداد مكافآت للفريق.. واللاعيبة يعلقون إضرابهم     elsaba7     إعلامي: الإخوان يتحالفوا مع الكفار عشان مصلحتهم ثم يختلفوا على الغنائم     elsaba7     رئيس نيابة أمن الدولة السابق: نشاط الإخوان الاقتصادى كبير ومتغلغل فى المجتمع     elsaba7     متحدث الوزراء: مصنع "بوش" سيكون الأول والأكبر فى الشرق الأوسط     elsaba7     متحدث المالية: الموازنة الجديدة "انضباطية" وتحمل موارد جديدة     elsaba7     نائب وزير الدفاع السعودي: عملية القبض على زعيم "داعش" تمت في وقت قياسي وباحترافية     elsaba7     الوزراء: شركة سيمنس تصنع جرارات على أرض مصر خلال 3 سنوات     elsaba7     الوزراء: مرسيدس تنقل خط إنتاجها من أمريكا لمصر.. و«بوش» تنشأ مجمعا صناعيا على أرضنا.. فيديو     elsaba7    

الأمم المتحدة: تصاعد القتال في شمال شرق نيجيريا أدى إلى فرار 30 ألفا في الأسابيع الأخيرة

ارشيفية

ارشيفية

قال يانس ليركه المتحدث باسم مكتب تنسيق الشئون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، إن القتال المتصاعد بين القوات الحكومية النيجيرية والجماعات المسلحة في شمال شرق البلاد، والذي بلغ ذروته في 26 ديسمبر الماضي، في منطقة باجا على شاطئ بحيرة تشاد، أدى إلى فرار أكثر من 30 ألف شخص إلى المخيمات المزدحمة أو مواقع النزوح في مدينة مايدجوري في الأسابيع الأخيرة.

وأشار ليركه - في مؤتمر صحفي في جنيف اليوم الجمعة - إلى أن عدة الآف من النازحين الجدد فروا إلى منطقة منجونو، حيث خلق الوضع مأساة إنسانية، موضحا أن عام 2018 شهد نزوح أكثر من 214 ألف شخص معظمهم من النساء والأطفال في الشمال الشرقي من البلاد، بمتوسط أسبوعي بلغ 4500 شخص.

ونوه ليركه إلى أن 40 موقعا للمشردين داخليا في ولاية بورنو أصبحت مزدحمة للغاية، ولا يستطيع الكثيرون إيجاد مأوى ويجبرون على النوم في أماكن مكتظة في العراء، مشيرا إلى أن التصعيد الأخير للاشتباكات بين الجماعات المسلحة من غير الدول والقوات العسكرية منذ يوليو 2018 أجبر المنظمات على نقل حوالي 260 من العاملين في المجال الإنساني من ثلاث مناطق حكومية محلية، ما أدى إلى حرمان حوالي 390 ألف شخص كانوا يحصلون على معونات إنسانية من القدرة على الحصول على المساعدات المنقذة للحياة.

وأكد أن بيئة العمل غير آمنة إلى حد كبير ، حيث تم إعدام ستة من عمال الإغاثة الإنسانية من قبل الجماعات المسلحة غير الحكومية عام 2018، وما زالت هناك عاملة أخرى محتجزة بعد اختطافها في 1 مارس 2018 في ران بولاية بورنو، مشددا على الحاجة إلى التركيز على احتياجات الأشخاص الأكثر ضعفا وبخاصة الغذاء والمأوى والمياه، وذلك في ظل تكدس النازحين .

وذكر المتحدث الأممي أن حوالي 7.1 مليون نيجيري مازالوا بحاجة إلى مساعدات إنسانية في الولايات الأكثر تضررا، وأن حوالي 823 ألف شخص محاصرون في المناطق التي يصعب الوصول إليها شمال شرقي البلاد، وبعضهم من أشد الفئات ضعفا، مشيرا إلى أن خطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة تستهدف في العام الجاري الوصول إلى حوالي 6.2 مليون شخص، حيث ستحتاج الخطة إلى تمويل يصل إلى 848 مليون دولار.


اضف تعليقك

لأعلى