ونقلت شبكة "يورو نيوز" الأوروبية اليوم الأربعاء عن المسئولين قولهم إنه تم تسليم جثمان، جواد نوري، لعائلته أمس الثلاثاء. ومن جانبه، أوضح الحاكم الإقليمي لمنطقة فراه، شعيب ثابت، أن نوري أُختطف من حافلة بالإضافة إلى 30 راكبًا آخرًا في جزء نائي بالمنطقة.

وكان متحدث باسم حركة طالبان قد صرح - في بيان - بأن نوري قد قُتل يوم السبت الماضي لإنه عمل في الحكومة الأفغانية التي تدعمها الولايات المتحدة، كما أشار إلى أن طالبان قد احتجزت 13 فردا من أفراد الميليشيا الداعمة للحكومة كجاسوس مشتبه بهم بين ركاب الحافلة.

ووفقًا لمنظمة "مراسلون بلا حدود" التي تناشد بحرية الصحافة، فإن العام الماضي يعد الأكثر دموية بالنسبة لوسائل الإعلام الأفغانية، حيث لقي 15 ممن يعملون في هذا المجال مصرعهم من جراء استهداف طالبان ومتمردون متشددون آخرون بشكل متكرر للصحفيين في البلاد.