البرد القارس يخطف طفلة.. و60 الف ينتظروا مصيرهم المحتوم على حدود الأردن | الصباح

البرد القارس يخطف طفلة.. و60 الف ينتظروا مصيرهم المحتوم على حدود الأردن

جريمة قتل طفل

جريمة قتل طفل

برد قارس وثلوج في كل مكان، صحراء قاحلة، تخيل أن هذا المكان يعيش فيه ناس، حيث تجد فيها بعض المخيمات البسيطة، وبها لاجئون هاربين من جحيم الحرب الدائرة في بلاد سوريا، ولكن تلك الظروف الصعبة لم تتحملها طفلة صاحبة 3 أعوام، في الحدود السورية الأردنية.

توفيت طفلة في مخيم الركبان للاجئين على الحدود السورية الأردنية، صباح اليوم الاربعاء بسبب برودة الطقس وسوء العناية الصحية في المخيم.

 

 وتبلغ الطفلة، العمر 3 سنوات توفيت صباح اليوم في مخيم الركبان على الحدود السورية الاردنية نتيجة البرد القارس الذي ضرب المنطقة في المخيم منذ ايام لتنقل إلى النقطة الطبية، التي لم تتمكن من إنقاذها بسبب عدم توفر المعدات اللازمة.

ولم تكن هذه الحالة هى الاولى، فتوفيت طفلة حديثة الولاد الأسبوع الفائت في المخيم، وسط تزايد حالات الوفيات بين الأطفال، نتيجة تدهور الوضع الصحي والمعيشي داخل المخيم منذ شهور.

ويعيش في  المخيم  أكثر من ٦٠ ألف لاجئ سوري غالبيتهم من النساء والأطفال يفتقر لأبسط، الخدمات الصحية والتدفئة ومياه الشرب، ويقع المخيم  في منطقة صحراوية قاحلة لا تحتوي على أيّة مصادر مائية.

 

 

يذكر أن مخيم الركبان يقع على الحدود السورية الاردنية في منطقة صحراوية قاحلة لا تحتوي على أيّة مصادر مائية، أو آبار يمكن الاعتماد عليها لمساعدة الأهالي، فيما يوجد بالقرب من المخيم بعض مواقع تجمع مياه الأمطار وهي غير صالحة للشرب أو الاستعمال البشري، والتي يستخدمونها كمياه للشرب.

 

 


اضف تعليقك

لأعلى